قطاع غزة

وفد هندسي مصري يزور غزة للتجهيز لإعادة الإعمار وطاقم وزاري فلسطيني يتجه للقاهرة لبحث الملف

وفد هندسي مصري يزور غزة للتجهيز لإعادة الإعمار وطاقم وزاري فلسطيني يتجه للقاهرة لبحث الملف

معدات هندسية مصرية تساعد في إزالة آثار القصـ ـف الإسرائيلي

غزة–”غزة الحدث”: من المقرر أن يصل إلى قطاع غزة خلال الأيام القادمة، وفداً فنياً مصرياً، للاطلاع على أثار الدمار الذي خلفه العدوان الإسرائيلي الأخير ضد قطاع غزة، والبدء بعملية التهجيز لإعادة الإعمار، فيما يستعد وفد وزاري من الحكومة الفلسطينية لزيارة العاصمة المصرية القاهرة، لبحث ذات الملف مع المسؤولين هناك.

وبحسب الترتيبات من المقرر ان يصل الوفد الهندسي المصري المختص خلال الأسبوع الجاري، من أجل التجهيز لإعادة إعمار الأبراج المدمرة وتأهيل البنية التحتية وبناء آلاف الوحدات السكنية.

كما سيزور الوفد وفق ما أعلن وكيل وزارة الأشغال العامة والإسكان في غزة ناجي سرحان، ووفداً مصرياً آخر القطاع خلال الفترة القادمة لدراسة إعادة إعمار المنشآت الاقتصادية والزراعية، وتنـفيذ مشاريع نوعية وحيوية من كباري وكورنيش ومشاريع أخرى.

وجاء ذلك في أعقاب ختام جولة قام بها ناجي سرحان على رأس وفد غادر غزة قبل أيام إلى القاهرة، ضم عدد من وكلاء الوزارات المختصة، واتحاد المقاولين والقطاع الخاص.

وأوضح أن الوفد التقى بنائب رئيس جهاز المخابرات العـامة المصرية وعدد من قادة الجهـاز واختصاصيين واستشاريين بأعمال إعادة الإعمار وأطلعهم على حجم الخسائر وآخر مستجدات وخطط وبرامج إعادة اعمار قطاع غزة.

والمعروف أن العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة، خلف دمارا هائلاً في المباني، إذ تضررت آلاف المباني والمنشآت والمصانع بشكل كامل وبليغ وجزئي، وعمد خلاله الاحتلال الإسرائيلي إلى تدمير 4 أبراج سكنية، والكثير من المنازل والطرق وشبكات المياه والبنى التحتية، التي استهدفتها بالطائرات الحربية.

وأعلنت جمهورية مصر العربية أنها ستساهم في عملية إعادة الإعمار، وذلك خلال زيارة مدير المخابرات المصرية عباس كامل للقطاع قبل أكثر من أسبوع، وضع حجر الأساس لمدينة سكنية تريد أن تبنيها مصر في غزة.

ولا تزال العوائل الغزية التي هدمت منازلها تعاني كثيرا، بسبب فقدانها المأوى، حيث لجأت بعضها إلى مراكز “إيواء” في مدارس “الأونروا” فيما استـأجرت آخرى منازل للإقامة فيها.

من جهته قال وكيل وزارة الأشغال بغزة التي تديرها حركة حماس، إن أعمال إزالة الركام في تقدم ملموس بمساعدة الآليات والمعدات الهندسية المصرية التي جاءت لتساعد المقاولين الفلسطينيين، لافتاً إلى أن وزارته أعدت خطة شاملة لإعادة إعمار كل بيت دمره الاحتلال، لكنه أشار إلى أن نظام إعادة الإعمار القدين ما يعرف بـ”GRM” أصبح خلف الظـهور، وأن الأولوية لتوريد ما يلزم من مواد البناء اللازمة لإعادة الإعمار من مصر.

وهذا النظام كان يعطي الإحتلال الحق في التحكم في إدخال مواد البناء لغزة وكمياتها، وكانت تستغله إسرائيل في تشديد الحصار على قطاع غزة.

من جهته أوضح سرحان أن المصريين أكدوا في جميع لقاءاتهم أن الأيدي العاملة ستكون فلسطينية والشركات المنفذة لمشاريع الإعمار ستكون فلسطينية، وستتولى لجنة مشتركة التنسيق لتنفيذ منحة إعادة الإعمار بما يليق بمكانة ومركزية جمهورية مصر العربية، شاكرا مصر والرئيس عبد الفتاح السيسي والذي خصص منحة مالية بقيمة 500 مليون دولار لإعادة إعمار غزة.

وكان نائب رئيس حركة حماس في غزة د.خليل الحية، طالب بالإسراع في إعادة إعمار قطاع غزة حتى يستمر وقف إطلاق النار، وقال خلال مقابلة على فضائية الأقصى التابعة لحركته “لكي يستمر وقف إطلاق النار، لا بد من المسارعة في ملف إعادة إعمار ما دمره الاحتلال خلال العدوان الأخير” مؤكدا رفض حماس لـ “الابتزاز في ملف الإعمار”، وقـال “لن نقدم أي تنازل سياسي”

وفي السباق، يتوجه إلى القاهرة خلال اليومين المقبلين وفد وزاري برئاسة نائب رئيس الوزراء الدكتور زياد أبو عمرو، يضم وزراء، الاقتصاد خالد العسيلي، والأشغال العامة والإسكان المهندس محمد زيارة، والزراعة رياض العطاري، والحكم المحلي مجدي الصالح، والمستشار في مكتب رئيـس الوزراء الدكتور اصطيفان سلامة.

المصدر: القدس العربي

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لنمنحك أفضل تجربة ممكنة على موقعنا. من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
قبول