اخبار فلسطين

مُعلمة المانية بمدرسة في القدس تُنكر وجود فلسطين وتمنع رسم خارطتها

أثارت مُعلَّمة ألمانية تعمل في إحدى المدارس الألمانية الدولية بالقدس المحتلة، حالة من الاحتجاجات القوية وجدلا واسعا، بسبب رفضها رسم احدى طالباتها خارطة فلسطين.

ووفقا لوكالات الاعلام، فإن المعلمة ادّعت أن الخارطة تعود “لدولة إسرائيل”، وأن فلسطين هي بلاد الشام. وفق زعمها.

وبحسب ما نقلته شبكة “الترا فلسطين” عن زياد شمالي، رئيس لجنة أولياء أمور الطلبة في “كلية شميدت للبنات”، فإن مُعلمة التاريخ ألمانية الجنسية دخلت الصف الدراسي فتفاجأت برسم طالباتها علم فلسطين وخارطتها إلى جانب

خارطة ألمانيا، الأمر الذي دفعها للتساؤل عن مكان وجود “إسرائيل” على الخارطة؟.

وعبّرت المعلمة الألمانية الجنسية أثناء نقاشها مع طالباتها عن استيائها منهن، وقالت إنهنّ “لم يتعلمن شيئًا من الصف السابع وحتى الآن”.

وفي ذات السياق، وصفت، المعلمة الألمانية حركة حماس بالمنظمة “الإرهابية” وتأخذ الأطفـال دروعًا بشرية”.

كما ادعت المعلمة أن “إسرائيل كانت تدافع عن الشعب الفلسطيني عندما كانت ترد الصـواريخ على قطاع غزة”.

ومما زاد الطين بله، هو زعم المعلمة بأن فلسطين هي بلاد الشام “الأردن سوريا ولبنان والعراق”، معتبـرة أن ما رسمته الطالبات عبارة عن خارطة “إسرائيل”.

ووصفت المعلـمة طالباتها بأنهن “صغار العقل” ويرفضن التعلم، وسوف تنقل المسألة لمعلمة اللغة الألمانـية لتحاول توضيح الأمور لهن.

في المقابل، نظمت الطالبات وقفة احتجاجية على المعلمة في ساحة المدرسة، رفعن خلالها علم فلـسطين، ورسمًا للعلم كتب عليه “أبو عبيدة في القلب”، في إشارة للناطق باسم كتائب القسام.

وفي ظل ضغط الأهالي وتنظيمهم وقفة احتجـاجية يوم أمس السبت، قررت إدارة المدرسة فتح تحقـيق في الحادثة.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لنمنحك أفضل تجربة ممكنة على موقعنا. من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
قبول