مغني راب روسي (27 عام) ينهي حياته لتجنب استدعائه للقتال في أوكرانيا

مغني راب الروسي (27 عاما) ينهي حياته لتجنب استدعائه إلى أوكرانيا للإعتراض ضد حرب بوتين

مغني راب الروسي (27 عاما) ينهي حياته لتجنب استدعائه إلى أوكرانيا للإعتراض ضد حرب بوتين

انتحر مغني راب روسي لتجنب استدعائه للقتال في الحرب الروسية الجارية في أوكرانيا وسط نزوح عدد كبير من الشبان بعد الإعلان عن التعبئة الجزئية للجيش عبر الحدود إلى البلدان المجاورة بما في ذلك جورجيا.

ويعتقد أن الشاب إيفان فيتاليفيتش بيتونين، الذي أطلق عليه اسم “ووالكي”، انتحر في مدينة كراسنودار بجنوب روسيا.

ووفقاً لصحيفة ديلي ميل البريطانية، تم العثور على جثته الشاب “ووالكي” بالقرب من مبنى شاهق في شارع الكونغرس بعد أن ترك مقطع فيديو نشر على قناته على تلغرام قال فيها إنه لا يريد القتل من أجل أي مثل عليا.

وقال بيتونين، الذي خدم سابقاً في الجيش الروسي وعولج في مستشفى للأمراض العقلية، لمعجبيه: “إذا كنتم تشاهدون هذا الفيديو، فأنا لم أعد على قيد الحياة. لا أستطيع أن أحمل خطيئة القتل على روحي ولا أريد ذلك. لست مستعدا للقتل من أجل أي مثل عليا”.

كما بدا أنه يخشى أن تتحول التعبئة الجزئية للرئيس الروسي قريبا إلى تجنيد عسكري كامل، وسط مزاعم بأن موسكو تخطط لاستدعاء 1 مليون رجل لإنقاذ عمليتها العسكرية في أوكرانيا وسط الخسائر التي تعرض لها الجيش الروسي مؤخراً.

ويذكر انه، فر أكثر من 194 ألف مواطن روسي إلى جورجيا المجاورة التي غزتها روسيا عام 2008 وكازاخستان وفنلندا منذ أن أعلن فلاديمير بوتين عن تعبئة جزئية لجنود الاحتياط لتعزيز قواته في أوكرانيا. وفي الحالات الأكثر قسوة، لجأ الشبان الروس إلى كسر اطرافهم لتجنب استدعائهم.

المصدر:” ديلي ميل”

فريق التحرير
فريق التحرير
المقالات: 2339