صورة وخبر

مستغلاً إصابتها بـ”ألزهايمر”.. عاطل يغتصب جارته المسنة “95” عاما

مستغلاً إصابتها بـ”ألزهايمر”.. عاطل يغتصب جارته المسنة “95” عاما

لم يكن «محمد ص. ع.»، صاحب الـ 45 سنة، يدري أنّ جريمته ستكون حديث جميع سكان محافظة الفيوم بالكامل، وتنتشر كالنار في الهشيم، خصوصاً بعدما سولت له نفسه الاقدام على اغتصاب جارته المُسنة، التي تبلغ من العمر 95 سنة، وسرقته منزلها.

مستغلاً إقامتها بمفردها وإصابتها بألزهايمر، ومُعتقداً أنّه سيفلت من العقاب، نظراً لأنّ ضحيته المغلوب على امرها لن تتذكر شيئاً، إلا أن الجريمة البشعة ظلت عالقة في ذهنها، قامت بإبلاغ الشرطة بما ارتكبه جارها، الذي فر هارباً، حينما علم بافتضاح أمره، خوفاً من فتك أهالي القرية به.

نوبة هلع وصراخ المسنة يكشف اغتصابها من قبل جارها

وفي تفاصيل الجريمة تلقى اللواء رمزي البسيوني المُزين، مساعد وزير الداخلية ومدير أمن الفيوم، إخطاراً من العميد أسـامة أبو طالب، مأمور مركز شرطة إطسا، يفيد بوصول بلاغ من أهالي قرية “الونايسة”،  يفيد بقيام أحد جيرانهم في الأربعينيات من عمره، باغتصاب جارته المسنة، 95 سنة، وسرقتها، قبل أن يفر هارباً، ودخول المجني عليها المسنة في نوبة هلع مما تعرضت له.

وعلى الفور، انتقلت قوة شرطة من مركز إطسا إلى مكان الواقعة، وتبينّ أنّ المتهم (محمد ص.)، 45 سنة، تسلل إلى منزل جارته المسنة، 95 سنة، بغرض سرقة المنزل، إلا أنّ الشيطان لعب بعقله وقرر اغتصاب المسنة المريضة، مستغلاً إصابتها بالزهايمر، فقام بتهديدها بسلاح أبيض كان بحوزته، ثم قام بسرقة المنزل، واعتدى عليها جنسياً وفر هارباً.

بكاء وعويل وتجمهر الجيران أمام منزل المسنة

وأكد سكان القرية أنّهم فوجئوا بسماع صوت المجني عليها تصرخ وتبكي بشدة، فهرع الجيران إليها، ووجدوها في حالة هلع ونوبة بكاء وملابسها ممزقة، وأخبرتهم بما حدث معها، وحاولوا الإمساك بالجاني، إلا أنّه فر هارباً خوفاً من قيام الأهالي بالفتك به.

وتحرر بالواقعة المحـضر اللازم وأخطرت النيابة العامة لتتولى التحقيق، والتي أمـرت بسرعة ضبط الجاني، وإحالة المسنة إلى (الطب الشرعي) لتوثيق الكشف عليها، وبيان ما بها من آثار اعتداء جنسي من عدمه.

المصدر: الوطن

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لنمنحك أفضل تجربة ممكنة على موقعنا. من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
قبول