مجدلاني.. وزارة التنمية الاجتماعية لن تتخلى عن مسؤوليتها اتجاه أبناء شعبنا

أكد وزير التنمية الاجتماعية د. أحمد مجدلاني التزام الحكومة الفلسطينية اتجاه الأشخاص ذوي الاعاقة، بتوفير التأمين الصحي المجاني لهم ولعائلاتهم ذلك وفق نظام ومعايير يتم تنظيمها من قبل مجلس الوزراء.

وجاء ذلك خلال تسليم وزارة التنمية ممثلة بوزيرها د. أحمد مجدلاني بالتعاون مع جمعية قطر الخيرية / مكتب فلسطين ممثلة بمديرها حذيفة جلامنة صباح اليوم، عدداً من الكراسي الكهربائية للأشخاص من ذوي الاعاقة الحركية، بحضور الوكيل المساعد للرعاية الاجتماعية أنور حمام ومدير عام الادارة العامة للأشخاص ذوي الاعاقة جمال عمر.


وقال مجدلاني في حديثه للأهالي “ان وزارة التنمية الاجتماعية لن تتخلى عن مسؤوليتها اتجاه أبناء شعبنا من الاسر الفقيرة والأيتام وخاصة الأشخاص ذوي الاعاقة بتوفير الاجهزة المساندة والطبية والتي خصصت لها الوزارة ميزانية لتمكين ودمج الاشخاص ذوي الاعاقة في عجلة التنمية.”


واكد الوزير ” ان وزارة التنمية الاجتماعية تتابع باهتمام اقرار المسودة الرابعة لقانون الأشخاص ذوي الاعاقة والتي قدمت لمجلس الوزراء منذ مطلع العام الحالي.

وأوضح د. أحمد مجدلاني ان الوزارة تعمل بالتنسيق مع الشركاء المحليين والدوليين تواصل عملها لتلبية احتياجات الأسر الفقيرة والأشخاص ذوي الاعاقة بما يساهم بدمجهم في المجتمع اضافة لمشاريع التمكين الاقتصادي التي يتم منحها لهم لنقلهم من حالة العوز والفقر نحو التمكين والاكتفاء الذاتي.”

وشكر مجدلاني “جمعية قطر الخيرية” “مكتب فلسطين” على تعاونهم الدائم والمستمر لدعم ومساندة الأسر الفقيرة، والأشخاص ذوي الاعاقة خاصة ما ساهمت به الجمعية من توفير لطرود الصحية والغذائية لأسر الفقيرة والمتضررة بفعل جائحة كورونا،

وأكد على مواصلة التعاون لخدمة تلك الفئات لتعزيز دور الأشخاص ذوي الإعاقة في العملية التنموية واستثمار قدراتهم وتنميتها وتدريبهم وتأهيلهم .

وفي نفس السياق قال جلامنة ” ان تسليم تلك الكراسي هو جزء من المشاريع التي تنفذها الجمعية بالشراكة مع وزارة التنمية الاجتماعية ضمن العلاقة التعاون المشترك لتوفير المزيد من الخدمات والنهوض بالواقع الاجتماعي لتلك الفئات.”

واكد ان جمعية قطر الخيرية تعمل وفقا لإستراتيجية التنمية الاجتماعية والتي تهدف الى تمكين الأسر الفقيرة والمهمشة واخراجها من دائرة العوز نحو الاعتماد على الذات.

المصدر: وزارة التنمية الاجتماعية