قطاع غزة

ماذا علق رئيس متابعة العمل الحكومي على حادثة (القرية البدوية) “أم النصر”؟

غزة – غزة الحدث الإخبارية

علق رئيس متابعة العمل الحكومي الدعاليس:”لا نقبل أي تعديات على الأرض الحكومية، وفي ذات الوقت لا نعالجها بالقوة بل نراعي أوضاع الفقراء والمحتاجين”.

وأضاف الدعاليس في كلمة له مساء الخميس حول حادثة قرية أم النصر شمال قطاع غزة، أنه تقرر مراجعة الإجراءات الميدانية ومحاسبة كل مخطئ بغض النظر عن موقعه وصفته فلا حصانة لأي فرد.

وتابع الدعاليس قوله : “من منطلق مسؤوليتنا نؤكد على معالجة أوضاع أي أسرة فقيرة من الأسر المتعدية على الأرض الحكومية، والسعي لتوفير المسكن الملائم لها عبر الاستفادة من مشاريع الإعمار القائمة وفق الإجراءات التي تضمن العدالة وتحقيق مبدأ تكافؤ الفرص والمساواة”.

وكانت قد وقعت أمس الخميس إصابات في صفوف المواطنين بعد إشتباك المواطنين مع قوات شرطية حاولت إخلاء منزل مقام على آراضي حكومية الأمر الذي أدى إلى موجه من غضب المواطنين بالمكان ومحاولة منع الشرطة من تنفيذ قرار الإخلاء مما تسبب برشق الاجهزة الشرطية بالحجارة التي ردت من جهتها بإطلاق الاعيرة النارية بكثافة.

الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان “ديوان المظالم”  قالت في بيان انها تنظر بقلق كبير إلى الأحداث التي جرت في قرية أم النصر “القرية البدوية” شمال قطاع غزة، التي وقعت الخميس الموافق 9/6/2022، وأدت إلى إصابة عدد من المواطنين وتضرر عدد من المنازل، أثناء تنفيذ قرار إزالة تعديات على أراضٍ حكومية في القرية.

ووفق توثيقات الهيئة وما حصلت عليه من إفادات المواطنين، فإنه في حوالي الساعة 11:00 صباح الخميس، حضرت جرافة تابعة لسلطة الأراضي  برفقتها قوة شرطية، إلى قرية أم النصر” القرية البدوية” شمال قطاع غزة، لهدم بيت أحد المواطنين في الحي الثالث من القرية، سبق وأن تم إخطاره بالإزالة لأنه مقام على أراضٍ حكومية، وبعد تدخل وجهاء من المنطقة تم انسحاب القوة الشرطية والجرافة.

في السياق ذاته أعلن المتحدث باسم وزارة الداخلية في تصريح مقتضب أن الداخلية فتحت تحقيقاً للوقوف على ملابسات الحادثة التي أوقعت إصابات عدة بين المواطنين وأفراد الشرطة.

Share via
Copy link
Powered by Social Snap