اخبار العالم

لقاء تاريخي غير مسبوق.. المرجع الديني علي السيستاتي يستقبل البابا فرانسيس في النجف

المرجع الديني الشيعي علي السيستاني يستقبل قداسة البابا في النجف

العراق يشهد لقاءً تاريخيًا ولأول مرة يجمع بين قداسة البابا فرانسيس والمرجع الشيعي الأعلى اية الله علي السيستاني في النجف

لقاء تاريخي غير مسبوق.. المرجع الديني علي السيستاتي يستقبل البابا فرانسيس  في النجف

يشهد العراق في هذه اللحظات لقاء غير مسبوق يجمع بين قداسة البابا فرانسيس والمرجع الشيعي الأعلى اية الله علي السيستاني، في مدينة النجف في واحدة من أهم محطات زيارة الحبر الأعظم التي وصفت بالتاريخية للعراق لتشجيع التعايش السلمي بين الأديان.  ويعقد هذا اللقاء بين القطبين الدينيين بعيدا عن وسائل الاعلام.

ويأخذ هذا اللقاء بين البابا فرنسيس والمرجع الديني علي السيستاني، البالغ من العمر 90 عاما، طابعا لافتا ورمزيا كبيرًا في خطوة تندمج مع اهدافه في تعميق الحوار الأخوي مع اهم الشخصيات الدينية.

وهذه هي المرة الأولى التي يتم فيها لقاء على هذا النحو والمستوى بين رأس الكنيسة الكاثوليكية والمرجعية الشيعية العراقية وفي هذا الشأن توقع مراقبون أنه “قد تكون فرصة تتمة لقمة أبو ظبي العام 2019 بين بابا الفاتيكان وشيخ الأزهر والتي تمخض عنها توقيع وثيقة الأخوة الإنسانية. ويعتبر الأزهر أبرز المؤسسات التابعة للمسلمين السنة ومقرها مصر”. 

هل يتم التوقيع على وثيقة أخوة إنسانية بين المرجح الشيعي وقداسة البابا؟

 غير أن بطريرك الكلداني، أكبر أقلية كاثوليكية في العراق، لويس ساكو لم يؤكد بعد ما إذا كان سيجري توقيع مشترك على واتفاق او وثيقة ما بين السيستاني والبابا على غرار وثيقة أبو ظبي، وهو ما لم تعلن عنه بغداد أيضا الى الساعة.

وقال مصدر في مكتب المرجع الشيعي علي السيستاني، إنه لم يجر مع السفارة البابوية في بغداد التي نسقت للزيارة أي حديث بشأن التوقيع على أي وثيقة في لقاء البابا بالسيستاني.

شيخ الأزهر: زيارة البابا فرانسيس تحمل رسالة سلام وتضامن ودعم للشعب العراقي

في هذا الشأن علق شيخ الأزهر، أحمد الطيب أمس الجمعة، على زيارة بابا فرانسيس التاريخية للعراق، التي تستغرق 4 أيام، معتبرا إياها رسالة سلام وتضامن ودعم للشعب العراقي. 

ويشار إلى أن البابا كان قد غادر روما، يوم أمس الجمعة، في مستهل زيارة مدتها 4 أيام للعراق، سيزور خلالها أربع مدن منها الموصل التي كانت معقلا لتنظيم “داعـُش”، والتي مازالت كنائسها ومبانيها تحمل آثار الصراع الذي خلفته المعارك هناك.

كما سيزور البابا فرانسيس مدينة (أور) مسقط رأس النبي (إبراهيم) عليه السلام، وزيارة إقليم كردستان العراق.

وتعد هذه هي الرحلة رقم 33 للبابا فرانسيس إلى خارج إيطاليا، ومن المقرر أن يعود إلى روما صباح يوم الاثنين، حسبما ذكرت وكالة أنباء رويترز.

المصدر: وكالة مكان

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لنمنحك أفضل تجربة ممكنة على موقعنا. من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
قبول