اخبار العالم

قبل أن تبدأ الإستثمار في “البيتكوين” عليك بقراءة هذا التقرير

ماهي عملة البيتكوين ومدى امان العملات الرقمية

قبل أن تبدأ الإستثمار في “البيتكوين” عليك بقراءة هذا التقرير

قبل أن تبدأ الإستثمار في “البيتكوين” عليك بقراءة هذا التقرير، مدى امان التداول في البيتكوين ومعلومات هامة يجب ان تعرفها قبل ان تبدأ استثمارك في السوق الرقمي

قفزة غير المسبوقة لـ ‎#البيتكوين إتخذت أهميّة استثنائيّة في توقيتها، لناحية الأزمات الاقتصاديّة والسياسيّة الناجمة عن ‎#كوفيد_19 والتحوّلات الاقتصاديّة الكبرى.

مع إستمرار النقاش حول مدى الأمان بالاستثمار في العملات الرقميّة، فإنّ القفزة غير المسبوقة لـ”البيتكوين” تتخذ أهميّة استثنائيّة في التوقيت الحالي.

مدى الأمان بالتداول والإستثمار في عملة البيتكوين

حيث تجاوز “البيتكوين” سعر الـ34 ألف دولار، ومعه قفزت آمال الكثيرين للاستثمار في هذه العملة الرقميّة، في ظل ركود الإقتصاد عالمياً، وبحث المودعين في المصارف عن استثمارات وطرق تحفظ مدّخراتهم بعد النكسات الاقتصادية المتتالية التي يشهدها الدولار الأميركي.

وحول مدى أمان الاستثمار في العملات الرقمية، فإنّ القفزة غير المسبوقة لـ”البيتكوين” تتخذ أهمية كبيرة جداً في توقيتها، لناحية الأزمات الاقتصادية والسياسية الناجمة عن تفشي “كوفيد-19” والتحوّلات الاقتصاديّة الكبرى التي تكبر ككرة ثلج.

أسباب إرتفاع عملة البيتكوين

كما شهد العالم ارتفاعاً أو انخفاضاً للعملات المتداولة (الورقية) تبعاً لعوامل واضحة ومعروفة، بغض النظر عن طبيعتها. الى هذه اللحظة، ليس هناك ما يفسّر حقيقة الارتفاع الصاروخي في سعر “البيتكوين”، سوى “التدخل المباشر” من قبل جهات تبيع وتشتري بكميات عالية بهدف التأثير في السعر.

وبما أننا نتحدث عن عملة “البيتكوين” التي تستند لنظام “غير مركزي”، فإن تحديد هوية الجهات المستفيدة من عملية المضاربة هذه دونها صعوبات كبيرة، ولكنها غير مستحيلة بالنسبة إلى الحكومات، كالولايات المتحدة الأميركية، التي نجحت وكالاتها الأمنيّة في العامين الأخيرين في كشف عدة جرائم ضخمة عبر تتبّع معاملات “البيتكوين” وغيرها.

وعلى الرغم من وجود تفسيرات أخرى لارتفاع سعر “البيتكوين”، كمؤشرات دخول الاقتصاد الولايات المتحدة في ركود، وتزايد احتمال أن يمدد مجلس الاحتياط الفيدرالي الأميركي أسعار الفائدة عند “مستوى قريب من الصفر”، فإن جميع التفسيرات لا تقدم أجوبة على نسبة الارتفاع في قيمة عملة لا تستند في قوتها إلى عَوامل ثابتة.

جدوى الاستثمار في “البيتكوين” في الفترة الراهنة

أما السؤال المباشر حول جدوى الاستثمار في “البيتكوين” في الفترة الراهنة، وما يمكن تحقيقه بذلك فإن الإجابة العقلانية عنه هي “لا”، فعلى الرغم من وجود توقعات بوصول سعره إلى 50 ألف دولار بحلول “عيد الحب” المقبل في شهر شباط (مع زيادة ملموسة في الأسواق الإلكترونيّة التي تستند وتعتمد الدفع بواسطة العملات الرقمية)، فإن ما نشهده حالياً هو “فقاعة” بامتياز، نظراً لسرعة الارتفاع ونسبته.

ولا يعني ذلك التحذير من الاستثمار حالياً في “البيتكوين” دعوة لمقاطعة العملات الرقمية بأيّ حال من الأحوال، فقد أثبت هذا المجال أنه ربما يوفر حلولاً كثيرة في المدى المنظور عند قوننته دولياً، ولكنّ الطفرة الحالية تثير هي ما تثير الشكوك، وتشبه إلى حد كبير ما حصل في العام (2017)، حين وصل سعر “البيتكوين” إلى 20 ألف دولار، قبل أن ينهار إلى ما دون ثلاثة آلاف دولار في أقل من عامين.

توقعات بإرتفاع عملة البيتكوين الى 50,000$

وقال رئيس التداول في شركة “NEM” للعملات المشفرة نيكولاس بيليكانوس: “عندما يرتفع سعر أي أصل بهذه السرعة لفترة طويلة من الوقت، أتوخى الحذر، وأنصح أي شخص يتداول هذه العملة “البيتكوين” على عدم الانغماس في النشوة”، بينما توقع نيكولاس بيليكانوس أن ترتفع هذه العملة إلى 50 ألف دولار بحلول شهر شباط “عيد الحب”، موضحاً: “أعتقد أننا في بداية ما سوف يكون سوقاً صاعدة هائلة”.

وبالرغم من ذلك، حتى عندما أصبحت عملة “البيتكوين” سائدة، لا يزال المحتالون يستخدمون العملة بشكل شائع، وذلك ما يمنحها اهتماماً سلبياً.

المصدر: وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لنمنحك أفضل تجربة ممكنة على موقعنا. من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
قبول