اخبار العالم

قاطع الدحيح .. دعوات عربية لمقاطعة البرنامج بعد عودته عبر منصة تطبيعية

قاطع الدحيح .. دعوات عربية لمقاطعة البرنامج بعد عودته عبر منصة تطبيعية

لاقت عودة اليوتيوبر المصري أحمد الغندور، المعروف باسم “الدحيح” انتقادات واسعة وغضب شديد نظراً لارتباط برنامجه بـ “ديلي ناس” وأكاديمية الإعلام الجديد الإماراتية المتهمة بالتطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي وتجميل صورته إعلامياً.

ومن المفارقات التي لاحظها المتابعون لـ”الدحيح” أنه عرض ما أسماه “مآسي بعض السجناء في السجون” دون أن يتطرق للأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال، وهو ما يعزز فرضية أنخراطه في التطبيع ومنقاد للأجندة التطبيعية التي تمليها المؤسسة الإماراتية عليه.

كما دشن رواد مواقع التواصل الاجتماعي وسم ” قاطع الدحيح ” احتجاجاً على عودة أحمد الغندور من خلال مؤسسة متورطة بالتطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي وأيضا من أجل عرقلة أي محاولة لترويج للاحتلال في المنطقة عبر بوابة الإعلام الجديد.

وسبق وأن أصدرت حركة المقاطعة الدولية (BDS)، دعوة لصانعي المحتوى والمؤثرين في المنطقة العربية، لمقاطعة برنامج “ناس ديلي القادم”، الذي يديره (نصير ياسين) والذي يهدف لتوريطهم في التطبيع مع “إسرائيل” والتغطية على جرائمها.

برنامج الدحيح بدأ بمقاطع فيديو علمية وتاريخية كان يقدمها أحمد الغندور (الدحيح) بشكل ممتع على اليوتيوب من سنوات طويلة و تعاقبت مسيرته على شراكته مع منصات كثيرة، منها شاهد و AJ+، ولاقت رواجاً واسعاً بين فئة الشباب.

بدأ الامر مع (نصير ياسين) صاحب شبكة (ناس دايلي) المطبعة مع الاحتلال الإسرائيلي والذي دعا 80 مؤثرا وصانع محتوى عربي لأكاديمية الممولة اماراتياً والتي هدفها تجميل صورة الاحتلال الإسرائيلي، وهذا ما اوضحته الحركة العالمية للمقاطعة BDS,

يتبع

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لنمنحك أفضل تجربة ممكنة على موقعنا. من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
قبول