اخبار العالم

غواصة “يوم القيامة”.. الجيش الروسي يضيف سلاحا جديدا الى ترسانته

تصنع موجات تسونامي وتقطع الانترنت عن دول.. سلاح روسي جديد يدخل الخدمة

أضاف الجيش الروسي، الأسبوع الماضي، سلاحًا جديدًا إلى ترسانته وهذه المرة تحت البحر، ويتجسد في “غواصة يوم القيامة” النووية التي تمتلك قدرات تدميرية غير مسبوقة.

وتعد الغواصة الروسية التي تسمى “بيلغورود”، وتعرف أيضاً بـ”غواصة يوم القيامة”، الأكبر من نوعها التي يجري بناؤها خلال 30 عامًا، وفق معهد البحرية الأميركية.

ولدى غواصة يوم القيامة القدرة على محو مدن بأكملها، فضلاً عن قدرات على توليد موجات تسونامي إشعاعية ضخمة في البحار، بما يمكّنها من تدمير مدن ساحلية وجعلها غير صالحة للحياة.

ويتجسد هذا السلاح التدميري في 6 طوربيدات نووية من نوع بوسايدون “صواريخ نووية”، ويبلغ حجم الواحد منها حجم حافلة مدرسية.

ولدى هذه الطوربيدات النووية القدرة على إنتاج موجات تسونامي اصطناعية يبلغ طولها 500 متر.

وتبلغ قدرة حمولة “بيلغورود” من الأسلحة النووية 100 ميغاطن.

ووفق موقع (maritime-executive)، فإنه يوجد مفاعلان نوويان يزودان الغواصة بالطاقة، ويبلغ طولها 182 متراً، مما يجعلها الأطول على الإطلاق.

وكانت الغواصة “بيلغورود” بدأت تجاربها الأولية، العام الماضي، تحت إشراف المديرية السرية الرئيسية للبحوث تحت سطح البحر.

وقائد قائد البحرية الروسية، نيكولاي تيفمينوف، خلال احتفال استلام الغواصة إنها سوف تستخدم في الأبحاث والرحلات الاستكشافية، بحسب ما نقلت عنه وكالة “تاس” الروسية.

وأضاف تيفينوف أن الغواصة تساعد في إجراء العديد من الأبحاث والرحلات الاستطلاعية، فضلا عن عمليات الإنقاذ في المناطق النائية بالعالم.

وبين القائد الروسي الغواصة في مدينة سفرودفنسك المطلة على البحر الأبيض، المتفرع من بحر بارنتس، وتعد هذه المدينة أكبر مصنع لإنتاج القطع الحربية في روسيا.

وستنضم هذه القطعة الحربية إلى أسطول الشمالي الروسي، ومقره سفرودفنسك.

وتقول صحيفة “ديلي ميل” البريطانية إنه جرى رصد الغواصة الجديدة في البحر الأبيض في أواخر يونيو الماضي في البحر الأبيض، إلى جانب الغواصة ديمتري دونسكوي.

ونقلت الصحيفة عن المحلل الدفاعي، هي ساتون، أن هذه الغواصة العملاقة أكبر من أي شيء لدى الغرب حتى البحرية الأميركية نفسها.

ويعتقد الخبير الأميركي أن لدى هذه الغواصة طائرات صغيرة مسيرة قادرة على تنفيذ مهام سرية، مثل قطع كوابل الهاتف والإنترنت تحت سطح البحر، وهو ما قد يؤدي إلى خسائر هائلة في الاقتصادات الغربية.

سكاي نيوز

Share via
Copy link
Powered by Social Snap