قطاع غزة

غزة: “الكهرباء” توضح تفاصيل جديدة حول العدادات الذكية مسبقة الدفع

غزة الحدث الإخبارية

قامت شركة الكهرباء في قطاع غزة، في الآونة الأخيرة، بتحويل بعض المناطق من العدادات العادية إلى العدادات الذكية، وذلك ضمن الخطط الاستراتيجية لشركة الكهرباء، من أجل دفع المواطنين إلى الالتزام بدفع فواتير الكهرباء وعدم تراكم الديون، في حين رفض عدد من المواطنين الفكرة نتيجة القوانين التي يعمل خلالها العداد الذكي.

من جانبها، قالت شركة توزيع الكهرباء، إنه “لا يتم إجبار المواطنين على تحويل خط الكهرباء العادي إلى اشتراك العدادات الذكية مسبقة الدفع، ولكن هو نتيجة سلوك معين عند بعض المواطنين أحيانا بكون هناك استهلاك مفرط لتيار الكهربائي وهذا الامر يؤدي الى تراكم المديونيات على المواطنين هناك استهلاك كبير وعدم التزام بسداد”.

وتابعت “أحياناً يتم اللجوء إلى هذا الأمر نتيجة أن بعض المنازل والعقارات يوجد بها عائلات ممتدة أكثر من شقة سكنية لنفس العائلة تنتفع من اشتراك واحد، لذلك يتم إلزامهم لعمل اشتراكات العدادات مسبقة الدفع نتيجة هذا الافراط الكبير دون الالتزام بدفع الاستهلاك الشهري او نتيجة وقف هذا الهدر الكبير بالكهرباء و تراكم المديونيات عليهم وهذا الإجراء يؤخذ بمساعدة المواطن بشكل أولي، حتي بعد مرور فترة من الزمن لا تكون المبالغ مضاعفة عليه وهذه مساعدة له، ومصلحة للمواطن ومصلحة عامة للمجتمع”.

وأكدت شركة الكهرباء أن “حل ازمة الكهرباء تتطلب ان يكون هناك تنظيم لقطاع الكهرباء، ويتم تركيب عدادات مسبقة الدع او عدادات ذكية لمختلف المشتركين في قطاع غزة لدفع المواطن وترشيد استهلاكه ،لأنه  إذا كان هناك عدادات مسبقة الدفع هذا الإجراء يدفع المواطن إلى التقنين من استخدام والكهرباء والانتفاع بها دون إسراف أو تبذير”.

وأشارت كهرباء غزة، إلى أنه “هناك توجهاً لدى الشركة، وهو توجه وطني وليس من شركة توزيع الكهرباء فقط بأن يتم تغيير العدادات الذكية في الموجودة قطاع غزة الى عدادات ذكية (عدادات مسبقة الدفع ) يتم التحكم فيها عن بعد، وهذا الأمر سيعمل على حل أزمة الكهرباء في قطاع غزة”.

ونوّهت إلى أن “هذا إجراء سيتم خلال ثلاث إلى أربع سنوات بتركيب عدادات ذكية مسبقة الدفع لكافة المشتركين في محافظات قطاع غزة  وسيكون عبارة عن حل من أحد الحلول لأزمة الكهرباء في قطاع غزة.

وأوضحت شركة الكهرباء أن “هناك أكثر من 400 نقطة لشحن العدادات الذكية (الكرت) منتشرة في مختلف قطاع غزة من بينها  السوبر ماركت ، محلات الاتصالات، محلات مختلفة بالإضافة إلى أن مقرات الشركة  يتم فيها عملية الشحن ولا يتوقف على مدار الساعة والأماكن قريبة جداً على كل المواطنين في كل المحافظات لافتًا إلى أنه تصدف أحياناً بعض المواطنين يسكنون في مناطق حدودية والمطلوب من المواطن الانتباه لشحن (الكرت) بأن يكون لديه رصيد كافي ليمكنه من التعامل في الطوارئ”.

وأكدت على أن “موضوع العدادات الذكية يمكّن المواطن الاتصال على (رقم 133) في حالة الطوارئ  الخاص بشركة  توزيع الكهرباء، وعند الاتصال يمكن شحن هذا العداد عن بعد للمواطن وخصوصاً في حالات الطوارئ”.

واعتبرت شركة الكهرباء في غزة أن “موضوع العدادات وتحول العدادات والادعاء من بعض المواطنين أنهم ملتزمين، نشير إلى أن الالتزام ليس شرط في تطبيق خطة الشركة بالتحول للعدادات ذكية، قد نجد مواطن لديه التزام شهري ويقوم بالالتزام ولكن قامت الشركة بتغيير عداده إلى عداد ذكي هذا الأمر لا يأتي في إطار معاقبة المواطن ولكن يأتي في إطار توجه وطني عام لتحول نحو عدادات ذكية”. 

وحول مميزات العداد الذكي، قالت الشركة، إنها “أتاحت استخدام (الكرت) حتى وهو فارغ وسمحت للمواطنين وضع (الكرت) في العداد وتقوم بعملية إقراضه عشره شيكل تستخدم في حالات الأزمات والطوارئ وينتفع به  من ثلاث إلى أربع أيام على حسب استخدمه حتى يصل إلى نقطة شحن قريبة”. 

وتطرقت كهرباء غزة، عن حالة جدول توزيع الكهرباء خلال فصل الصيف، حيث قالت، إن “جدول التوزيع يعتمد على كميات الكهرباء المتاحة للشركة، ولا نستطيع التنبؤ نظراً إلى أننا في شركة  توزيع  وليس توفير، ما يتوفر لدينا من كهرباء أي كمية نقوم بتوزيعها على المحافظات ونقوم بالاجتهاد إلى ان تكون عملية التوزيع عادلة بالمطلق”.

دنيا الوطن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Share via
Copy link
Powered by Social Snap