على عمق 32 متراً.. مأساة الطفل المغربي ريان تحبس الأنفاس

المغرب – غزة الحدث الإخبارية- 3/فبراير/2022

الطفل المغربي ‏ريان سقط في البئر في غفلة من والديه، صباح أمس الأربعاء (الثاني من فبراير/ شباط 2022)، وأكدت تقارير أن الطفل ما يزال على قيد الحياة، مشيرًة في الوقت ذاته إلى إصابات وجروح طفيفة على مستوى الرأس.

أكثر من 50 ساعة مرت منذ سقوط الطفل المغربي ريان في بئر عميق. ولا تزال المحاولات متواصلة لانقاذ الطفل قبل فوات الاوان.

وتسابق فرق الإنقاذ والسلطات المحلية في المغرب الزمن لانتشال الطفل المغربي ريان (5 سنوات) بعد أن وقع في بئر بقرية أغران في إقليم شفشاون شمالي المغرب.

ونقلت وكالة الأنباء المغربية نقلا عن مصدر من السلطات المحلية بأن خمسة آليات ثقيلة والعشرات من عناصر الوقاية المدنية والسلطات المحلية والقوات المساعدة ورجال الدرك، بإشراف من السلطات الإقليمية، تخوض جهوداً حثيثة  منذ صباح أمس الأربعاء لإنقاذ الطفل ريان”.

وتقول المصادر بأن “الآليات تقوم بالحفر بالموازاة مع الثقب المائي”، لافتةً الى أن “أشغال الحفر وصلت إلى عمق يفوق 19 مترا من 32 مترًا، حيث يتواجد  الطفل بعد سقوطه”، مشيرا إلى أنه “تم إيصال الماء والأوكسجين عبر أنابيب إليه”.

محاولات بطولية لانقاذ الطفل ريان

طفل مغربي يُدعى “زكريا” عمره 12 سنة يتطوّع للنزول إلى البئر

ورصدت وكالات الانباء طفلاً مغربياً يُدعى “زكريا” عمره 12 سنة أقترح التطوّع على المسؤولين للنزول إلى البئر عبر حبل ليقوم بسحب الطفل ريّان ذو ال 5 سنوات العالق في البئر منذ اكثر من 42 ساعة

‏والد الطفل “زكريا” يقول طفلي مستعد للتضحية لأجل الطفل ريان

المسؤولون بالطبع رفضوا تطوّع (الطفل زكريا) كما رفضوا تطوّع أطفال آخرين قبله بسبب عمق البئر والبالغ 30 متر.

‏المتوقع انتهاء المراحل الأخيرة بأعمال الحفر قريبًا كما وتم إبعاد جميع الجرافات بسبب وزنها الهائل وإصدارها اهتزازات عنيفة على الأرض، وستبقى فقط جرّافة واحدة او اثنتين.

‏وتحت وسم ” #انقذوا_ريان” تداول كثير من مستخدمي تويتر وفيسبوك صوراً لعمليات الإنقاذ الجارية وللتعبير عن مخاوفهم من نفاد الوقت قبل انتشاله وتبادلوا الأمنيات بسلامة خروج الطفل الصغير من محنته آملين بعودته سالماً لاهله.

المصدر (وكالات)