اخبار فلسطين

ضجة كبيرة في جيش الاحتلال بعد حادثة خطف سلاح جندي وابراحه ضرباً

رسالة مُثيرة للجدل من ضباط جيش الاحتلال بشان حادثة خطف سلاح جندي من الكوماندوز الاسرائيلي

أثارت رسالة بعث بها قائد اسرائيلي من وحدة إيجوز إلى مقاتليه إثر اختطاف سلاح أحد مقاتلي “الكوماندوز الاسرائيلي” بعد ابراحه ضرباً على يد شبان فلسطينيين ضجة كبيرة
وكتب فيها “المقاتل الذي لا يعرف كيف يهزم شخصين وخطف سلاحه لا يمكن أن يكون مقاتلا من إيجوز”  

أثارت تلك الرسالة التي بعث بها قائد وحدة إيجوز إلى مقاتليه إثر اختطاف سلاح أحد مقاتلي الوحدة ضجة كبيرة
وكتب القائد “المقاتل الذي لا يعرف كيف يهزم شخصين وخطف سلاحه لا يمكن أن يكون مقاتلا من إيجوز”.

كما أصدر الناطق باسم “الجيش الإسرائيلي” ، بشكل استـثنائي ، بياناً مفاده بأن القائد أخطأ في معاملته
لكن الرسائل الداخلية المسـربة تشير إلى وجود علاقات إشكالية بين الضـباط الإسرائيليين

أصبحت حادثة اختطاف سلاح مقاتل من وحدة إيجوز أثناء تدريب ليلي الأسبوع الماضي على يد شبان فلسطينيين أكثر تعقيدًا ، وما بدا أنه حادث تكتيكي سيئ في سلسلة من الأحداث التي شهدها الجيش العام الماضي اتخذ منعطفاً في نهاية هذا الأسبوع شمل حرب بين الضابط واتهامات خطيرة بينهما.

بدأت الأحداث برسالة غير معتادة من قائد وحدة إيجوز ، الذي أرسل إلى مرؤوسيه عبر قروب “WhatsApp: “حدث غير عادي للغاية ، سوف يحققون بعمق في مدرسة الكوماندوز ويتعلمون. ومع كل ذلك هناك رسالة مهمة لكم ، مقاتل إيجوز الذي لا يعرف كيف يهزم شخصين في معركة ويُخطف سلاحه ،

لا يمكن أن يكون مقاتلاً من في إيجوز ، حتى في القتال لن أقبل أسير إلا إذا كان جثة، لا قدر الله ، أنا آسف لكن هذا هو الحد الأدنى من المعايير في الوحدة! لا سجين ولا خطف .. نسعى جاهدين للإلتحام حتى النصر! ”

مباشرة بعد كشف الرسالة عبر وسائل التواصل الاجتماعي ، أصدر المتحدث باسم “الجيش الإسرائيلي” – بطريقة غير معتادة – بيانًا رسميًا يدحض فيه أقوال الضابط ويتعارض معه: “يُظهر التحقيق الأولي أن مقاتل لواء الكوماندوز قد تعرض للاعتداء من قبل المشتبه بهم واشتبك معهم.

وقال ايضا“الحادث لا يزال قيد التحقيق ، لذا فإن أي مرجع من هذا القبيل لا يتطابق مع ما هو متوقع من قادة الجيش الإسرائيلي.” الضابط أخطأ في إرسال الرسالة المعنية “.

بالطبع أشعل هذا الحادث نقاشا ساخنا داخل الجيش. قال معارضوه إن الضابط كان يجب ألا يكتب هكذا ، خاصة أنه لم ينته التحقيق ولم يتم توضيح نتائجه أو عرضها،. قال الضباط حول رسالة قائد إيجوز إن الأسلوب الذي تبناه كان طفوليًا وأنه كان في عجلة من أمره للقفز وضرب المقاتل.

كان المقدم أ الذي بعث بالرسالة قائد كتيبة في الجولاني ، وشارك في عدواني  2008 و 2014 على قطاع غزة .

على أي حال ، فإن ما كشفه وسائل الإعلام يشير إلى مشكلة كبيرة في كل من السلوك والعلاقات الشخصية بين كبار الضباط. الشخص الذي كان يجب أن يتحدث هو رئيس الأركان ، أفيف كوخافي.

وفي ذات السياق قال وزير الحرب غانتس في جلسة الكنيـست بكامل هيئتها قال حول ذلك ايضاً اليوم: “اريد استغـلال المنصة وإخبار جميع جنود “الجيش الإسرائيلي” أن لديـهم الدعم الكامل للدفاع عن أنفسهم ضد أي عدو يعرضهم للخطر. كل ذلك حـسب أوامر وتعليمات فتح النار. الدعم مني عبر رئيس الاركان الى اخر القادة “.

المصدر: وكالات

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لنمنحك أفضل تجربة ممكنة على موقعنا. من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
قبول