ساعات متوترة في تل أبيب.. مجندة إسرائيلية وجدت نفسها فجأة في إيران

وجدت مجندة إسرائيلية نفسها على الأراضي الإيرانية الأسبوع الماضي، بعد أن أبلغت الطائرة التي استقلتها في طشقند، عاصمة أوزبكستان، عن حالة طوارئ في طريقها إلى دبي وهبطت في مدينة شيراز.

2 نوفمبر 2022

وجدت مجندة إسرائيلية نفسها على الأراضي الإيرانية الأسبوع الماضي، بعد أن أبلغت الطائرة التي استقلتها في طشقند، عاصمة أوزبكستان، عن حالة طوارئ في طريقها إلى دبي وهبطت في مدينة شيراز.

وبحسب ما كشفته الرقابة العسكرية الإسرائيلية ونشرته صحيفة “يديعوت أحرونوت” اليوم الأربعاء، اتصلت المجندة، التي كانت تزور عائلتها في أوزبكستان، بالمسؤولين في إسرائيل وأمرها الموساد بالتحدث باللغة الروسية فقط.

وأثناء الوقوف على الأرض، والذي استمر أربع ساعات، لم يتم استجواب المجندة الإسرائيلية ولم يتم عزلها عن الركاب الآخرين.

وفقط بعد عودتها إلى “إسرائيل” أدركت المجندة الإسرائيلية خطورة هبوطها في الأراضي الإيرانية والدراما التي كانت وراء الكواليس، وفق الصحيفة.

وأعلنت الطائرة، وهي من طراز “بوينغ 737″، حالة الطوارئ بعد حوالي ساعتين ونصف الساعة من إقلاعها عندما كانت في عمق الأراضي الإيرانية في منطقة مدينة كرمان.

حوالي الساعة 5:40 (بالتوقيت المحلي)، وجدت المجندة نفسها في المطار الإيراني. تم تشكيل طاقم طوارئ في إسرائيل للعناية بنقلها بأمان من الجمهورية الإيرانية، وبعد إصلاح العطل أقلعت الطائرة متوجهة إلى دبي.

يُسمح لمواطن إسرائيلي بالتحليق فوق الأراضي الإيرانية، لكن لا يُسمح لجنود جيش الاحتلال بذلك.

من جهته قال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي: “الطائرة قامت بهبوط غير مخطط له في إيران يوم الخميس الماضي بسبب حادث طبي لأحد الركاب أدى إلى تغيير مسار الرحلة المخطط لها”.

وأحيل التقرير الخاص بهبوط المجندة الإسرائيلية في الجمهورية الاسلامية إلى الحكومة الإسرائيلية قبل دقائق قليلة من اجتماعها الخميس الماضي للمصادقة على الاتفاق الخاص بترسيم الحدود البحرية مع لبنان.

وأضافت الصحيفة: “بعد ساعات متوترة بشكل خاص في المؤسسة الأمنية ومكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، وخاصة حول المخاوف من أن يكتشف الإيرانيون أنها مجندة بالجيش الإسرائيلي ويتهمونها زورا من أجل اعتقالها، تنفسوا الصعداء أخيرا في إسرائيل”. وفق الصحيفة

وتابعت الصحيفة : “كذلك في اليوم السابق فقط، كان هناك هجوم على مرقد شيعي في شيراز – والذي أعلن تنظيم “داعش” مسؤوليته عنه- وفي حالة القبض على المجندة، كان يمكن للإيرانيين استخدام هذا لإلقاء اللوم على إسرائيل في الهجوم”.

وكالات

فريق التحرير
فريق التحرير
المقالات: 2371