دائرة الطب الوقائي بوزارة الصحة: استعدادات لمواجهة احتمالية وصول الموجة الثالثة من الوباء لغزة

كشف د. مجدي ظهير مدير دائرة الطب الوقائي بوزارة الصحة، لإذاعة صوت الأقصى، حول استعدادات الوزارة لمواجهة احتمالية وصول الموجة الثالثة من الوباء لغزة:

وأوضح د. ظهير أن الوضع الوبائي داخل قطاع غزة غير مطمئن في ظل التحذيرات من إمكانية وصول الموجة الثالثة من الوباء في الأسابيع القادمة.

وأشار ظهير إلى أن المنحنى الوبائي في قطاع غزة حالياً مستقر لكنه مهدد بالصعود في الأسابيع القادمة لثلاثة أسباب: أولاً: عدم التزام الناس بإجراءات السلامة والتعامل مع الواقع وكأنه الوباء قد اختفى، ثانياً: وجود سلالات جديدة سريعة الانتشار في أراضي فلسطين المحتلة عام 48 والضفة والدول المجاورة، ثالثاً: تدني نسبة الإقبال على تلقي اللقاح.

وأردف مدير دائرة الطب الوقائي بوزارة الصحة أن الأسباب الثلاثة المذكورة جميعها عوامل تجعل غزة عرضة للدخول في موجة ثالثة خلال الأسابيع القادمة وهذا يقودنا حتما للعودة للإجراءات المشددة على الأرض والمتعلق بالإغلاق.

وشدد د. مجدي ظهير، أن اللقاح هو الملاذ الحقيقي للخروج من جائحة كورونا، والحصول على نسب مرتفعة من المطعمين وصولاً إلى المناعة المجتمعية.

وأوضح، عن توفر اللقاح في مخازن وزارة الصحة بكميات كافية على أنواعها المختلفة، وندعو المواطنين لتلقي اللقاح للحصول على أكبر عدد ممكن المطعمين.

وأكد على ضرورة الإلتزام بإجراءات السلامة والتباعد والنظافة العامة، طالما أن هناك حالات ما زالت عرضة للوباء داخل قطاع غزة.

صوت الأقصى