الصحة

خبراء يحسمون الجدل.. هل لقاح كورونا آمن للنساء الحوامل؟

وزارة الصحة توصي الحوامل في الثلث الأول بعدم أخذ لقاح كورونا

أوصت عدة جهات صحية حول العالم، بعدم أخذ لقاح فيروس كورونا في الأشهر الثلاثة الأولى للنساء الحوامل.

ومع ذلك، تبيّن في نقاش أجرته جهات صحية  أنّ لا إثبات أنّ لقاحات كورونا تسبّب ضررًا في أي مرحلة من مراحل الحمل، وأوصت النساء اللواتي أخذن الجرعة الأولى من اللقاح، ثم تبيّن أنهّن حوامل، بأن يأخذن الجرعة الثانية.
ولم تغيّر الوزارة تعليماتها بخصوص النساء المرضعات، وبإمكانهنّ الحصول على اللقاح. كما أوصت الوزارة الحوامل المعرّضات لخطر الإصابة بالفيروس، مثل العاملات في قطاع الصحّة أو التدريس، بالحصول على اللقاح.

أما بخصوص التوصية بعدم حصول الحوامل في الثلث الأوّل من الحمل على اللقاح، أوضحت وزارة الصحّة الاسرائيلية أنّ “الثلث الأوّل من الحمل يمتاز بنسبة مرتفعة نسبيًا من النزيف أو الإجهاض وتشكيل تشوّهات جينية، دون أي علاقة بكورونا”،

وتابعت وزارة الصحة “لمنع حصول ربط، حتى لو كان عرضيًا، بين الحصول على اللقاح وهذه الظواهر، نوصي الحوامل غير المعرّضات لخطر الإصابة بالفيروس بالحصول على اللقاح بدءًا من الثلث الثاني من الحمل”.

أمّا النساء اللاتي ينوين إجراء فحص السائل الأمنيوسي، الذي يشخّص الاضطرابات الوراثيّة للأجنّة، فأوصت الوزارة بالامتناع عن أخذ لقاح كورونا قبيل موعد الفحص، وأوصت بأن يكون اللقاح قبل موعد الفحص بأسبوع على الأقل، للامتناع عن ارتفاع درجة حرارة الحامل وتفسير ذلك على أنه نتيجة لفحص السائل الأمنيوسي.

الصحة العالمية لا تنصح الحوامل بلقاح “موديرنا”

دعت منظمة الصحة العالمية (الحوامل) إلى عدم التطعيم بلقاح شركة “موديرنا“، إلا إذا كن عاملات في مجال الصحة أو لديهن ظروف تعرضهن لخطر كبير.

واوصت منظمة الصحة العالمية، النساء الحوامل إلى عدم التطعيم بلقاح شركة “موديرنا” إلا إذا كن عاملين في مجال الصحة أو لديهن ظروف تعرضهن لخطر كبير.

وأعلنت مجموعة خبراء تابعة لمنظمة الصحة العالمية حول لقاحات كورونا أن الجرعة الثانية من لقاح “موديرنا” يمكن ان تعطى خلال مهلة تصل الى ستة أسابيع بعد الجرعة الأولى في ظروف استثنائية.

وأوصت مجموعة الخبراء الاستشارية الاستراتيجية باعطاء لقاح “موديرنا” بفارق 28 يوما بين الجرعتين لكنها قالت إن الجرعة الثانية “يمكن ان تؤجل لمدة 42 يوما” في حال استجدت ظروف استثنائية مرتبطة بانتشار كثيف للوباء في بلد ما أو نقص في اللقاحات.

المصدر: مواقع الكترونية

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لنمنحك أفضل تجربة ممكنة على موقعنا. من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
قبول