تقارب حماس مع إيران والنظام السوري على الرغم من الاختلاف المذهبي سني / شيعي

تبذل إيران و وكيلها في المنطقة المتمثل في حزب الله منذ فترة طويلة جهود كبيرة لتقريب وجهات النظر بين حماس والنظام السوري في ظل رعاية ومباركة إيرانية . كشف هذه التحركات تصريحات من قادة داخل
إيران

تبذل إيران و وكيلها في المنطقة المتمثل في حزب الله منذ فترة طويلة جهود كبيرة لتقريب وجهات النظر بين حماس والنظام السوري في ظل رعاية ومباركة إيرانية . كشف هذه التحركات تصريحات من قادة داخل الحركة حيث نقلت وكالة رويترز عن مسؤليين داخل حماس أن الحركة قررت استئناف علاقاتها مع النظام السوري بعد عشر سنوات من مقاطعة قيادتها دمشق بسبب معارضتها لحملة الرئيس السوري بشار الأسد ضد انتفاضة 2011.

وقال مسؤول بالحركة طلب عدم الكشف عن هويته لرويترز إن “الطرفين عقدا لقاءات على مستويات قيادية عليا لتحقيق ذلك”. وقال مسؤولان بالحركة إن حماس “اتخذت قرارا بالإجماع لإعادة العلاقة مع سوريا”.

أبدت حماس مرونة ظاهرة بعد الضغوط الإيرانية عليها لكي تتصالح مع النظام السوري، بعد ما أضحت تعتمد حماس بشكل كبير على الدعم المقدم لها من إيران، كما أظهرت تصريحات مسؤوليها أنها ترغب في إعادة العلاقات مع النظام . وتتلقى حركة حماس دعما ماديا وسياسيا وعسكريا من النظام الإيراني الذي يدعم بدوره النظام السوري في حربه الأهلية منذ سنوات.

أسباب التقارب

 يعزي البعض أسباب التقارب بين حماس السنية وإيران الشيعية إلى أسباب مادية تتعلق بالدعم المالي والعسكري الذي تحصل عليه حماس من طهران.

ومع تزايد أصوات انتقدت الحركة على موقفها من طهران وعلاقاتها المريبة بنظام الملالي، في ظل تدخل إيران لمحاولة خلخلة عدد من النظم السياسية العربية كما يحدث في اليمن ولبنان والسعودية، إلا أن خالد مشعل برر تلك العلاقة بعد أن أعلن أنه يطرق جميع الأبواب من أجل الحصول على تكاتف عربي ودولي في مواجهة إسرائيل .

الأمر الآخر أن طهران اتخذت من القضية الفلسطينية ستارًا لها للحصول على دعم وتعاطف كبيرين فأعلنت الحرب على الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل بشعارات ودعاية بررت بها هدم نظم عربية أخرى على اعتبار أنها متعاونة مع دولة إسرائيل، فاتخذت شعارًا لها في اليمن لهدم الشرعية اليمنية لا يمت بصلة للدولة اليمنية من الأساس.

وحتى أن قيادات الحوثيين المدعومين من طهران بشكل مباشر بالمال والعتاد والصواريخ الباليستية التي توجه للأراضي العربية من وقت لآخر يعلنون أن حربهم جاءت لوقف التمدد الإٍسرائيلي على الأراضي العربية.

كما تمثل علاقة إيران بحزب الله اللبناني قاعدة أساسية انطلقت منها حركة حماس لوضع البنية التحتية في علاقاتها مع طهران . فحزب الله  الذي أعلن الأمين العام له حسن نصر الله على الملئ ولائه للمرشد الإيراني ونظام الملاللي في طهران ، يعد حلقة الوصل بين طهران وحركة حماس لتوصيل المساعدات المادية والعسكرية .

ويمثل الدعم المادي والعسكري أبرز النقاط التي بنت حماس عليها العلاقة مع طهران، في ظل التدريب العسكري والعتاد والأموال التي تحصل عليها الحركة من وقت لآخر من خزائن طهران المنهكة بفعل الأزمات الداخلية والعقوبات الدولية وفشل الحكومات المتعاقبة في استقدام الاستثمارات الأجنبية، فضلًا عن تدريب عناصر القسام على يد أعضاء الحرس الثوري، وإمدادهم الحركة بمزيد من السلاح والعتاد العسكري.

ازدادت أهمية حماس ومركزيتها في نظر إيران عقب فوزها في الانتخابات التشريعية عام 2006، إذ انتقلت من كونها حركة مقاومة وفصيلا سياسيا معارضا إلى حكومة الفلسطينيين، ما دعا طهران إلى مضاعفة دعمها لها، فتعهَّدت بتقديم 50 مليون دولار شهريا لهذه الحكومة، وفي المقابل كان للمقاطعة الدولية والإقليمية لحكومة حماس دور أساسي في دفع الحركة باتجاه توثيق علاقتها مع إيران.

واستمر ربيع العلاقة بين الطرفين حتى جاء الربيع العربي ووصلت رياحه إلى سوريا، مقر إقامة قيادة حماس، وعاصمة الحليف الإقليمي الأهم للقيادة الإيرانية، فمع تقدُّم مسار الثورة السورية، وشروع نظام الأسد في قصف معارضيه بالبراميل المتفجرة بدعم من طهران، وجدت حماس نفسها أمام الاختبار الأخلاقي الأهم في تاريخها، اختبار وضع علاقتها الإستراتيجية مع طهران أمام تحدٍّ غير مسبوق.

توتر العلاقات 

مَثَّل خروج حماس من سوريا ومواقفها المؤيدة للثورة لاحقا صدمة لإيران، التي خفضت دعمها للحركة، وشنَّ إعلامها وإعلام حلفائها هجوما على حماس وصل إلى اتهامها بالخيانة، وبدا أن العلاقة بين الطرفين ذاهبة باتجاه القطيعة، لكن صمود الحركة في حرب عام 2012 دفع إيران إلى استئناف الدعم العسكري للحركة، مع محاولة التمييز في التعامل بين الجناح العسكري في قطاع غزة وبين قيادة الحركة السياسية.

زاد التوتر الذي يخيم على علاقة طهران بحركة المقاومة الإسلامية بعد التسجيل المسرب لنائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس وقتها موسى أبو مرزوق عام 2016، بعد أن هاجم طهران ووصفها بأنه تقتل المدنيين في اليمن، وأن حركة حماس لا تتلقى أي دعم من إيران . ويُشكِّل توظيف البُعد الطائفي في السياسات الإقليمية لإيران تحديا مهما للعلاقة، بسبب ما يخلقه من أجواء شعبية غير متفهمة لوجود علاقة بين حركة مقاومة سنية ودولة شيعية ذات أجندة طائفية، خاصة في ظل اعتزاز حماس بهويتها السنية، ورفضها محاولات نشر التشيُّع في فلسطين، وهو ما سبَّب احتكاكا بين الطرفين

مصالح متبادلة تجمع السني بالشيعي

ترى إيران في دعمها لحماس وسيلة لتعزيز نفوذها الإقليمي، وتبرير سياساتها التوسعية المعروفة باسم “تصدير الثورة”، وهي تحتاج إلى حليف سني يزيد من قدرتها على العمل في محيطها العربي والإسلامي، ويكسر صبغة التعصب الطائفي في سياساتها الإقليمية، ويضمن لها موضع قدم صلب في القضية الفلسطينية لما تحمله من أهمية سياسية تكمن في القدرة على مناكفة واشنطن وتل أبيب.

ولا يمكن تجاهل أيضا البُعد الأمني في نظرة طهران لقضية فلسطين، حيث إن خلق خط دفاع مُتقدِّم مع الاحتلال يعفي إيران من خوض حروب مباشرة مع إسرائيل أو الولايات المتحدة.

 ويستخدم النظام الإيرانيّ القضية الفلسطينية لتعزيز شرعيته الداخلية، ويُشكِّل دعم المقاومة مادة للتنافس والمزايدة السياسية بين المحافظين والإصلاحيين في سياق التنافس على السلطة والموارد المحلية. وعلى الجهة المقابلة تسعى حماس من خلال توثيق هذه العلاقة إلى تشكيل جبهة عمل سياسي وعسكري لإضعاف هيمنة إسرائيل ونفوذها الإقليمي، ولتعزيز الشرعية السياسية للحركة ومشروعها المقاوم، وتوفير الدعم المالي والعسكري كالتدريب والسلاح وتقنيات التصنيع العسكري.

حماس وصراع الأجنحة(تيار إسماعيل هنية داخل الحركة )

بعد هزيمة رئيس المكتب السياسي لحماس السابق خالد مشعل وصعود إسماعيل هنية مكانه هو الذي مهد لعودة حماس إلى حلف إيران وحزب الله. صعود هنية إلى قيادة حركة حماس ممثلاً للجناح الذي يرى التقرب من إيران وحتمية العودة إلى البيت الإيراني كشرطاً للحصول على الدعم المالي والمساعدة على تهريب الأسلحة إلى غزة .

منذ تولي هنية رئاسة المكتب السياسي لحماس حرص على تعديل خطاب الحركة والاقتراب أكثر من إيران وسوريا، والتبرّؤ من المرحلة السابقة التي كشفت فيها الحركة عن وجهها الإخواني الذي يمس أحد حلفاء طهران. وفي يونيو 2018، قال هنية إن ما نسب إليه من كلام حول “دعم الثورة السورية، غير دقيق”، وإن حماس “لم تكن يوما في حالة عداء مع النظام السوري”. كثر في الآونة الأخيرة الحديث عن صراع المحاور داخل حركة حماس؛ وهذا ما تسعى الحركة لنفيه، مؤكدةً عدم وجود صراع أجنحة داخلها؛ لكن الواقع الداخلي للحركة يكشف عن حقيقة مفادها أن هناك تنافساً كبيراً غير ظاهر للعلن بين محورَين أساسيَّين؛ محور يدور في الفلك التركي- القطري وآخر في الفلك الإيراني، وهذا ما تبلور بشكل واضح بعد الأزمة السورية، وأحدث خلافات وتباينات في المواقف؛ خصوصاً في العلاقات مع إيران وحزب الله اللبناني . مما يظهر جلياً البراغماتية الواضحة التي تتعامل بها حماس وفق لمصالحها ومصالح قادتها.

Oussama El Atlassi
Oussama El Atlassi
المقالات: 32