مبنى بلدية غزة

بلدية غزة: كمية الأمطار التي هطلت تفوق القدرة الاستيعابية لخطوط تصريف مياه الأمطار

أصدرت بلدية غزة، مساء يوم الثلاثاء، بياناً توضيحاً للمواطنين حول المنخفض الجوي الأول في عام 2022.

أصدرت بلدية غزة، مساء يوم الثلاثاء، بياناً توضيحاً للمواطنين حول المنخفض الجوي الأول في عام 2022.

وقالت بلدية غزة: “أن كمية الأمطار التي هطلت تفوق القدرة الإستيعابية لخطوط تصريف مياه الأمطار في الوضع الطبيعي، فكيف هو الحال بخطوط متهالكة ومتضررة بفعل إعتداءات الإحتلال المتكررة وخاصة الاستهداف المباشر والمركز للبنية التحتية في عدوان 2021؟”.

وأكملت في بيانها، ” أنه تم تصريف مياه الأمطار المتجمعة في الشوارع والأحياء المختلفة بعد نهاية ذروة إنهمار المطر بوقت قصير، وعادت الحياة والأوضاع إلى طبيعتها”.

ولفتت بلدية غزة أن طواقمها انتشرت ميدانيا منذ اللحظة الأولى للمنخفض الجوي وتعاملت مع الإتصالات الواردة من المواطنين أولاً بأول، أثناء الهجمة المطرية الكبيرة، علما بأن وحدة المعلومات والشكاوى استقبلت منذ الساعة 07:30 صباحاً وحتى اللحظة، 600 إشارة، منها 149 شكوى.

وأستطردت : “بذلت بلدية غزة قصارى جهدها في الاستعداد لموسم الشتاء منذ سبتمبر الماضي وذلك بتنظيف وتعزيل 4400 مصرف لمياه الأمطار، تهيئة وتجهيز أربع برك رئيسة لتجميع مياه الأمطار وزيادة قدرتها الاستيعابية والترشيحية، تنظيف أحواض الترسيب، تقليم ما يزيد عن 2000 شجرة ذات الأغصان الكبيرة، كنس وتنظيف شوارع المدينة”. 

وتابعت البلدية: “أن لجنة الطوارئ حذرت عديد المرات من التداعيات السلبية والخطيرة لتأخر عملية إعادة إعمار المناطق المتضررة بفعل الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة، ورغم ذلك قامت بتنفيذ أعمال صيانة مؤقتة للبنية التحتية وفق الإمكانيات والموارد المتاحة”. 

وأكملت: “شهدت المنطقة العربية والأراضي الفلسطينية المحتلة ذات البنية التحتية الضخمة والمتطورة غرق العشرات من الشوارع والمدن بفعل المنخفض الجوي الحالي”.

كما وقالت: “سجلت لجنة الطوارئ إشكاليات عديدة بفعل السلوكيات الخاطئة للبعض في مناطق مختلفة من المدينة والتي تسببت بدورها في تفاقم الوضع أثناء تساقط الأمطار، منها إلقاء المخلفات داخل خطوط وشبكات التصريف، إغلاق مصارف الأمطار وخاصة قرب تقاطع شارعي الثورة وعبد القادر الحسيني “التايلندي” والجندي المجهول ومحيط مسجد الكنز وشارع طارق بن زياد وشارع الوحدة، فتح أغطية المناهل”.

وتابعت: “من ضمن السلوكيات الخاطئة: وضع الأتربة ومواد البناء أو ألواح خشبية ومعدنية فوق فتحات التصريف، ما أثر على انسيابية المياه داخل الشبكة وارتفاع المنسوب في الشوارع”، مهيبةً بالمواطنين فصل خطوط ومزاريب تصريف مياه الأمطار عن شبكات الصرف الصحي.

وأفادت بلدية غزة بأن كمية الأمطار التي هطلت على مدينة غزة تراوحت من 35 – 45 ملم في ساعة واحدة، صباح اليوم، وهو ما يشكل قرابة 11% من المعدل السنوي العام.

المصدر: بلدية غزة

فريق التحرير
فريق التحرير
المقالات: 2371