بعد اكتشاف تكرار بعض الأسماء… إندونيسيا تخفض عدد ضحايا أعمال الشغب إلى 125 قتيلاً

خفضت السلطات في إندونيسيا عدد ضحايا حادثة التدافع في إستاد "كانجوروهان" بجزيرة جاوة إلى 125 قتيلاً، لافتةً إلى أن بعض الضحايا تم إحصاء أسمائهم مرتين.

خفضت السلطات في إندونيسيا عدد ضحايا حادثة التدافع في إستاد “كانجوروهان” بجزيرة جاوة إلى 125 قتيلاً، لافتةً إلى أن بعض الضحايا تم إحصاء أسمائهم مرتين.

وفي التفاصيل أعلن ليستيو سيجيت برابوو رئيس الشرطة الوطنية، إن عدد الضحايا تم تعديله إلى 125 بعدما اكتشفت السلطات أنه جرى احصاء اسماء بعضهم مرتين، بحسب وكالة “أسوشيتدبرس”.

وفي وقت سابق اليوم أعلنت السلطات الاندونيسية ارتفاع حصيلة قتلى أعمال الشغب في مباراة كرة القدم التي نظمت بالاستاد الليلة الماضية إلى 174 قتيلاً، معظمهم لقي حتفه دهساً بعدما أطلقت الشرطة أمس السبت الغاز المسيل للدموع لتفريق مثيري أعمال شغب.

واندلعت أعمال الشغب بعد إنتهاء المباراة مساء السبت بين فريقي (بيرسيبايا & أريما) في مباراة الدريبي بالدوري الإندونيسي بفوز بيرسيبايا بنتيجة 3- 2.

وبسبب خيبة أملهم بعد خسارة فريقهم، رد الآلاف من مشجعي أريما المعرفون باسم ” أريمانيا” برشق اللاعبين ومسؤولي الفريق بالزجاجات وأشياء أخرى، وفق ما ذكرت “أسوشيتدبرس”.

تدفق المشجعون إلى ملعب كانجوروهان تعبيراً عن إحتجاجهم وطالبوا إدارة أريما بتفسير سبب هزيمة النادي بعد 23 عاماً من الفوز المتواصل على أرضه.

في المقابل، فضت الشرطة المشجعين المعترضين داخل أرض الملعب لتجبرهم على الانسحاب ناحية المدرجات.

وأطلقت شرطة مكافحة الشغب الغاز المسيل للدموع بما في ذلك تجاه مدرجات الاستاد وهو ما تسبب في حالة من الذعر بين الجماهير.

المصدر: “أسوشيتدبرس”

فريق التحرير
فريق التحرير
المقالات: 2371