الصحة

بشرى وبارقة امل لمرضى غسيل الكلى لا مزيد من الغسيل الكلوي بعد اليوم

العلماء يطورون كلى الكترونية لعلاج مرضى غسيل الكلى

بشرى وبارقة امل لمرضى غسيل الكلى

لا مزيد من الغسيل الكلوي ، لقد طور العلماء كلية آلية!

مع سعي الكثيرين و لسنوات للحث على زرع الكلى والعيش بشكل طبيعي ، ومحاولة معالجة غسيل الكلى، في ضل عدم وجود اي حلول في الأفق

الآن هناك أخيرًا أمل وضوء في نهاية النفق المظلم – استطاع العلماء من جامعة كاليفورنيا في ميناء الدخول ، الولايات المتحدة الأمريكية ،تطوير أول كلية إلكترونية في العالم قد تحل محل الكلى التالفة بسهولة وفعالية.

ويمكن أن تكون الكلى الإلكترونية نسخة طبق الأصل من الكليتين. تتكون من رقاقات ميكروية متنوعة ويتم تحريكها بواسطة المركز. تمامًا مثل الكلى الطبيعية ، وبامكانها تصفية مجرى الدم من الفضلات والسموم.

تم كشف النقاب عن مشروع الكلى الاليه او الالكترونية من قبل ويليان فاندربيلت فيسيلز وشوفو روي من جامعة كاليفورنيا ،

مما قدم أملًا متجددًا لعشرات مرضى غسيل الكلى حول العالم. 

الآن ، سيتساءل عدد منكم “ولكن ، ماذا لو رفض الجسم ذلك؟” ، لكن العلماء يؤكدون لنا أن احتمالات الرفض هي صفر! 

وذلك لأن الكلى الآلية تتكون من خلايا كلوية. النموذج الأولي هوَ حجم الكأس وقد يوازن بين كمّية الصوديوم والبوتاسيوم داخل الجسم اثناء تنظيم مستوى الضغط.

موعد اصدار مشروع غسيل الكلى


ويعتبر هذا المشروع خبر رائع وعظيم لأي مريض غسيل كلى. في بداية (نوفمبر 2015) ، تلقى العلماء 6 ملايين دولار من معهد التصوير الطبي الحيوي والهندسة الحيوية ، ونستطيع أن نقول أن الأموال قد أنفقت بشكل جيد.

ويعلق العلماء آمالًا كبيرة على الكلى الإلكترونية ، وبالتالي يقول الباحث، الدكتور “فيكتور جورا” ، إن الجهاز سيكون متاحًا للشراء في غضون عامين فقط.

غزة الحدث الإخبارية

المصدر
المصدر
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لنمنحك أفضل تجربة ممكنة على موقعنا. من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
قبول