اخبار العالم

ايران تسمح لطاقم ناقلة النفط الكورية الجنوبية المحتجزة بالمغادرة

ايران تسمح لطاقم ناقلة النفط الكورية الجنوبية المحتجزة بالمغادرة

أعلنت إيران، الثلاثاء، أنها سمحت لطاقم ناقلة النفط الكورية الجنوبية التي احتجزتها مطلع كانون الثاني/ يناير بمغادرة أراضيها في “خطوة إنسانية”.

وكان قد أعلن الحرس الثوري في الرابع من كانون الثاني/ يناير، أن قواته البحرية أوقفت الناقلة “هانكوك تشيمي” وأفراد طاقمها العشرين على خلفية مخالفتها “القوانين البيئية البحرية”.

Advertisement

وجاءت تلك الخطوة مع مطالبة طهران سيول بالسماح لها باستخدام أرصدة مجمّدة لديها بموجب عقوبات امريكية فرضت على طهران، مع تأكيد الجانب الإيراني عدم وجود أي رابط بين الأمرين.

وبعد أسابيع من مطالبة الجانب الكوري الجنوبي بالإفراج “الفوري” عن ناقلة النفط وطاقمها، أفاد المتحدث باسم وزارة الخارجية، سعيد خطيب زادة، الثلاثاء، عن قرار السماح لأفراد الطاقم بالمغادرة.

وقال خطيب زادة في بيان له إن “طاقم السفينة الكورية الجنوبية التي احتجزت بتهمة التسبب في تلوث بيئي في الخليج الفارسي، حصل على الإذن بمغادرة البلاد في خطوة إنسانية من الجمهورية الإيرانية”، وذلك بحسب وكالة الأنباء الرسمية “إرنا”.

Advertisement

وأشار الى أن هذه الخطوة جاءت بعد “طلب من الحكومة الكورية الجنوبية وبالتعاون مع السلطة القضائية” في الجمهورية الإسلامية، من دون أن يحدد ما اذا كان أفراد الطاقم قد غادروا. وأوضح خطيب زادة أن قضية الناقلة وربانها لا تزال قيد .المراجعة.

من جهتها، أكدت وزارة الخارجية الكورية الجنوبية أن القبطان ليس من الأفراد الذين نالوا إذنا بالمغادرة.
وأوضحت في بيان أوردته وكالة “يونهاب” الكورية، أن نائب وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي “أبلغ نظيره الكوري الجنوبي تشوي جونغ-كون” في اتصال الثلاثاء، أن “الحكومة الإيرانية قررت بداية الإفراج عن كل البحارة باستثناء القبطان”.

وأضافت وكالة يونهاب أن القبطان سيبقى في إيران “للاهتمام بالسفينة”، مشيرة إلى أن موعد الإفراج عن الناقلة لم يتضح بعد. ونقلت عن تشوي ترحيبه بالقرار، وحضه الجانب الإيراني على القيام بكل الممكن للإفراج “السريع” عن السفينة والقبطان.

Advertisement

ومنذ توقيف الناقلة، طالبت سيول بالإفراج فورا عنها وعن أفراد طاقمها العشرين الذي يحملون جنسيات مختلفة (كورية جنوبية وأندونيسية وفيتنامية وبورمية).

وبعد أيام من التوقيف، استقبلت طهران نائب وزيرة الخارجية الكورية الجنوبية تشوي جونغ-كون، في زيارة مقررة مسبقاً، ولكن بحثت فيها مسألة الناقلة والأرصدة التي تقول إيران أن قيمتها تبلغ سبعة مليارات دولار.

وسبق لسيول أن امتنعت عن التجاوب مع طلب طهران بشأن استخدام الأرصدة على خلفية العقوبات الأميركية على ايران التي أعاد الرئيس السابق، دونالد ترمب، فرضها منذ قراره في العام 2018 الانسحاب بشكل أحادي من الاتفاق حول برنامجها النووي مع القوى الكبرى.

Advertisement

وبحسب بيان خطيب زادة، أكد عراقجي خلال اتصاله بنظيره الكوري الجنوبي “ضرورة فك حجز الأرصدة الإيرانية المجمدة في كوريا الجنوبية”.

وبحث الجانبان “الآليات الفعالة للاستفادة من هذه الأرصدة، وشدد الجانب الكوري على إرادة حكومته وجهودها القصوى لإزالة القيود المفروضة على الأرصدة الإيرانية في أسرع وقت ممكن”.

وكان وزير الخارجية، محمد جواد ظريف، اعتبر خلال استقباله الدبلوماسي الكوري الجنوبي الشهر الماضي، أن مسألة الأرصدة المجمدة هي “المعيق الأكبر” في العلاقات بين البلدين حاليا، داعيا إلى اتخاذ إجراءات لإزالتها “في أقرب وقت ممكن”، وفق بيان للخارجية الإيرانية.

Advertisement

وشددت طهران على ضرورة عدم تسييس مسألة احتجاز الناقلة، ودعت الولايات المتحدة وفرنسا إلى عدم التدخل في القضية بعد مطالبة البلدين بالإفراج “الفوري” عنها.

ونفى مسؤولون إيرانيين وجود أي رابط بين مسألة الأرصدة واحتجاز الناقلة، مؤكدين أن توقيفها يعود لأسباب “فنية” تتعلق بتلويث مياه الخليج.

وبعد أيام من توقيف ناقلة النفط، اتهمت إيران كوريا الجنوبية باحتجاز الأرصدة “رهينة”.

Advertisement

كانت إيران من أبرز موردي النفط إلى كوريا الجنوبية، أحد أقرب حلفاء الولايات المتحدة في شرق آسيا. لكن سيول توقفت عن شراء هذا النفط بعدما أعادت ادارة ترامب فرض العقوبات.

وكان احتجاز الناقلة الكورية العملية الأبرز من هذا النوع التي تقوم بها قوات بحرية تابعة للجمهورية الإسلامية منذ أكثر من عام، علما أنها سبق أن اعترضت أو أوقفت سفنا تعبر في الخليج.
وكان من أبرز هذه الأحداث احتجاز الناقلة “ستينا أمبيرو” التي ترفع علم المملكة المتحدة في تموز/ يوليو 2019. وأوقفت السفينة لاتهامها بصدم مركب صيد، وأفرج عنها بعد نحو شهرين.

وفي ذلك الحين، ربط محللون بين توقيف هذا السفينة، وتوقيف البحرية البريطانية قبل ذلك ناقلة نفط إيرانية قرب جبل طارق، قبل الإفراج عنها رغم معارضة الولايات المتحدة.
ونفت مسؤولين في طهران وجود أي رابط بين الأمرين.

Advertisement

المصدر: وكالات

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لنمنحك أفضل تجربة ممكنة على موقعنا. من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
قبول