الملكة رانيا العبدالله تثير الجدل في آخر ظهور لها.. هل تعاونت مع مصمم أزياء إسرائيلي

كشف موقع “فانيتاتيس” التابع لصحيفة “الكونفيدنسيال” الإسبانية معلومات لافتة حول ظهور الملكة رانيا العبدالله، زوجة العاهل الأردني عبدالله الثاني.

وقال الموقع في تقرير له ان ملكة الأردن فاجأت الجميع عصر يوم الأربعاء بارتدائها بلوزة وتنورة تم إعدادها للاحتفال بالذكرى الخامسة عشرة لمتحف الأطفال في عمان (الأردن).

ووفقاً لموقع “فانيتاتيس” فإن الملكة رانيا العبدالله قد وصلت إلى “الكمال” بعد ارتدائها مجموعة خاصة جدًا، وهي مجموعة تسمى “Intersection” تتعاون فيها شركتا AZ Factory و Thebe Magugu .

وذكر الموقع أن AZ Factory هي شركة أزياء أسسها ألبير إلباز وهو مغربي إسرائيلي.

كما لفت الموقع إلى أن آلبير إلباز ولد في (المغرب) ونشأ في إسرائيل وتوفي عام 2021 بعد إصابته بفايروس كورونا.

تعاون بين الشركتين أنتج هذا التصميم

وأشار موقع “فانيتاتيس” إلى أن Thebe Magugu ماركة أزياء فاخرة جنوب أفريقية تعمل بشكل رئيسي في مجال الملابس النسائية الجاهزة، مؤكداً أنه نتج عن هذا التعاون بين الشركتين مجموعة مكونة من قطعتين مكونة من بلوزة بجيب طباعة انسكاب الحبر وتنورة ذات ثنيات بحاشية غير متناظرة مع صبغة حبر الحبار، ارتدتهما الملكة رانيا العبدالله في ظهورها الأخير.

تكريم ماجوغو لـ آلبير إلباز

كما أوضح المصدر ذاته إلى ان الظهور الأخير لملكة الاردن كان من تصميم المصمم الجنوب إفريقي ثيبي ماجوغو استوحاها من تلك التي صممها آلبير باز في مجموعته لخريف وشتاء ،1997 تكريمًا للراحل آلبير إلباز الذي رحل عن عمر 59 عامًا .

ثمن التصميم الذي ارتدته الملكة رانيا العبدالله

وتبلغ تكلفة التنورة 575 يورو وهي عبارة عن ثوب غير متماثل مع ثنيات بحافة مسننة ، تم إنشاؤه عن طريق خياطة تنورتين مطويتين معاً، و تميزت بطبعة تجريدية تشبه بقع حبر الحبار المسكوب ، باللون الأزرق على خلفية بيضاء.

وبحسب الموقع، فقد أراد مصمم الازياء الجنوب إفريقي “ماجوغو” الجمع بين الجمالية الأفريقية ومبادئ الأزياء الراقية والملابس الكلاسيكية التي أعيد ابتكارها في الأقمشة والمطبوعات والظلال، حيث تضمنت التنورة حزاما أزرق أصليا يسقط نهايته للأمام ، وله وظيفة تزيينية بحتة.

أما البلوزة، التي بلغ ثمنها 495 يورو ، تتلاعب أيضا ببقع الحبر الأزرق على خلفية بيضاء ، لكن هذه المرة تحتوي على جيب يبدو ملطخًا بحبر أزرق كوبالت من قلم حبر جاف، إشارة إلى روح الدعابة التي امتلكتها تصاميم ألبير الباز.

كما قامت الملكة الأردنية بدمج لباسها مع أحذية Christian Dior من مجموعتها باللون الأزرق الكوبالت الذي اتحد بشكل مثالي مع ما ارتدته.

وزارت رانيا العبدالله ، الأربعاء ، متحف الأطفال الذي افتتح قبل 15 عاما في عمان والذي مر من خلاله أكثر من ثلاثة ملايين طفل أردني، حيث اجتمعت الملكة الأردنية مع موظفي المتحف والشركاء والمتبرعين للاحتفال بالذكرى السنوية لتأسيسه ، وهو اليوم الذي افتتح فيه معرض التكنولوجيا والاتصالات الذي تم تجديده حديثًا.

وكالات

Comments are closed.