سيارة إسعاف الهلال الأحمر الفلسطيني

الشعبية تدعو لمحاسبة من تورط في الاعتداء على المواطنين في قرية أم النصر شمال قطاع غزة

استنكرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين إستخدام العنف أثناء إزالة التعديات على أملاك عامة في "قرية أم النصر" شمال قطاع غزة ظهر أمس الخميس، والتي أسفرت عن إصابة عدد من المواطنين.

10 يونيو 2022

استنكرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين إستخدام العنف أثناء إزالة التعديات على أملاك عامة في “قرية أم النصر” شمال قطاع غزة ظهر أمس الخميس، والتي أسفرت عن إصابة عدد من المواطنين.


 


الجبهة أكدت أن القرارات التي اتخذتها لجنة متابعة العمل الحكومي في قطاع غزة بفتح تحقيق في هذا الحادث ومحاسبة المتسببين به خطوة بالاتجاه الصحيح، وتتطلب إتخاذ قرار واضح وصريح بالتوقف عن استخدام العنف في عمليات إنفاذ القانون، لافتة أن هناك العديد من الوسائل لوقف هذه التعديات بدلاً عن هذا العنف غير المبرر.
 
كما طالبت الجبهة بتعزيز لجنة التحقيق برقابة شعبية ووطنية للوقوف أمام حقيقة ما جرى بـ قرية أم النصر وتقديم كل من تورط في هذا الحادث المؤسف للقضاء العادل، وضرورة وقف قرار الإزالة واتخاذ الإجراءات اللازمة لضمان السكن اللائق والتعويض للمتضررين.
 
الجبهة في بيانها إعتبرت أن حياة المواطن الفلسطيني وضمان حقه بالحياة الكريمة يجب أن تكون في أولى أولويات الجهات المسؤولة.

ودعت الشعبية، “لإزالة الأسباب التي دفعت بهؤلاء المواطنين للتعدي على الأملاك العامة، فهناك من دفعهم الى الفقر والحاجة وفقدان الحق بالسكن ، الامر الذي يتوجب على الجهات المسؤولة البحث في سبل تأمين البدائل الكريمة لهم قبل إزالة التعديات بقوة وعسف القوانين”. 

فريق التحرير
فريق التحرير
المقالات: 2342