السديس : ما يقوم به المستوطنون في الاقصى تجاوزات بائسة لا يقبلها دين ولا عرف

أدانت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، الإعتداءات على المسجد الأقصى المبارك وباحاته.

وقال الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ عبد الرحمن بن عبد العزيز السديس، إن الرئاسة تدين هذه الانتهاكات الغاشمة والتي تجاوزت كل الأعراف الدولية والإنسانية، ولم تراع حرمة للأرواح ولا للمقدسات.

كما أكد السديس أن المسجد الأقصى سيبقى شامخاً عزيزاً إلى يوم الدين، وأن ما يقوم به المستوطنون الإسرائيليون تجاوزات بائسة لا يقبلها دين ولا عرف، انتهكوا من خلالها الحرمات والمقدسات غير مكترثين بما سيترتب عليها من تبعات تزيد من التوتر وتفاقم الأوضاع.

وأضاف الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام “أن هذه الانتهاكات تتنافى مع كافة الأعراف الإنسانية التي تقتضي باحترام الآخرين ومقدساتهم والحفاظ عليها، مشيرا إلى أن الدين الإسلامي الحنيف يرفض كافة هذه الأنواع من الانتهاكات ويجرمها، كما يحث المسلمين على عدم الاعتداء على غير المسلمين”.

وفي ختام حديثه، رفع الشيخ عبد الرحمن بن عبد العزيز السديس أكف الضراعة إلى الله – عز وجل – بأن يحفظ المسجد الأقصى ومقدسات المسلمين من كل سوء ومكروه إنه ولي ذلك والقادر عليه.