قطاع غزة

دعم من دولة الإمارات.. الدفاع المدني يتسلم مركبة إنقاذ “سلم هيدروليكي” 

بجهود التيار الاصلاحي.. الدفاع المدني يتسلم مركبة إنقاذ “سلم هيدروليكي”

غزة/غزة الحدث الإخبارية :
تسلمت المديرية العامة للدفاع المدني في قطاع غزة، ظهر اليوم الإثنين، مركبة إنقاذ “سلم هيدرلويكي”، وصلت عبر معبر رفح البري، بدعم من دولة الإمارات العربية.

وبجهود من “التيار الإصلاحي الديمقراطي” بحركة فتح، المحسوب على (محمد دحلان) جاء ذلك، وخلال مؤتمر صحفي أمام معبر رفح، حضره كل من اللواء زهير شاهين مدير عام الدفاع المدني، ود. غازي حمد وكيل وزارة التنمية الاجتماعية، ود. صلاح أبو ختلة القيادي بحركة فتح – التيار الديمقراطي، والناطق باسم التيار عماد محسن.

وتستخدم المركبة “السلم الهيدروليكي” في عمليات الإنقاذ في الأماكن المرتفعة جراء الحرائق والكوارث والحوادث المختلفة.

بدوره، شكر اللواء شاهين دولة الإمارات العربية المتحدة، لتبرعها بمركبة سلم إنقاذ “هيدروليكي” للدفاع المدني، موصلاً الشكر للتيار الإصلاحي الديمقراطي.

وأشار اللواء شاهين إلى ضرورة استمرار دعم وإسناد جهاز الدفاع المدني خاصة في ظل الظروف الصعبة يمر بها المواطنين في قطاع غزة عقب معركة (سيف القدس) مع الاحتلال الإسرائيلي الأخير، وفي ظل استمرار منع الاحتلال إدخال أية معدات أو مركبات للدفاع المدني.

وقال اللواء شاهين إن الدفاع المدني هو جهاز خدماتي إنساني، كفلت له كافة المواثيق والأعراف الدولية حرية إدخال احتياجاته ومتطلباته التي يحتاجها في الكوارث والحروب.

وناشد مدير عام الدفاع المدني جميع الأطراف المعنية بالضغط على اسرائيل من أجل السماح بإدخال المركبات والمعدات اللازمة للإطفاء والإنقاذ، والمساهمة في إنقاذ أرواح أبناء شعبنا من جراء الحوادث والاعتداءات الإسرائيلية المتكررة.

من جانبه قال (عماد محسن) إن هذا الدعم الذي يأتي بجهود من التيار الإصلاحي الديمقراطي، هو باكورة جهود مستمرة من أجل تحديث مركبات ومعدات الدفاع المدني في قطاع غزة، والذي تبذل طواقمه جهوداً إنسانية كبيرة في كل المحطات.

وأكد محسن أن دعم جهاز الدفاع المدني مسؤولية وطنية واجتماعية وأخلاقية تجاه الشعب الفلسطيني، مؤكداً أن تعزيز صمود أبناء شعبنا سيتواصل خلال الفترة القادمة.

المصدر: وزارة الداخلية

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لنمنحك أفضل تجربة ممكنة على موقعنا. من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
قبول