الاوقاف الاردنية: صلاة الاستسقاء تُقام أكثر من مرة حتى يُنزل الله تعالى المطر

أقامت وزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية الأردنية، عقب صلاة عصر، اليوم الثلاثاء، صلاة الاستسقاء في جميع مساجد المملكة، وشارك بأدائها سمو الأمير "محمد عباس" بن علي بن نايف.

أقامت وزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية الأردنية، عقب صلاة عصر، اليوم الثلاثاء، صلاة الاستسقاء في جميع مساجد المملكة، وشارك بأدائها سمو الأمير “محمد عباس” بن علي بن نايف.

بدوره قال وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية الدكتور محمد الخلايلة، خلال الخطبة التي ألقاها عقب صلاة الاستسقاء في المسجد الحسيني بالعاصمة الاردنية عمان وحضرها سموه وسماحة مفتي عام المملكة الشيخ عبدالكريم الخصاونة، وسماحة قاضي القضاة الشيخ عبد الحافظ الربطة، إن إقامة صلاة الاستسقاء تأتي إحياء لسنة المصطفى صلى الله عليه وسلم في إقامة صلاة الاستسقاء عند تأخر نزول المطر.

وتابع الخلايلة قوله أن النبي عليه الصلاة والسلام حثنا على الإكثار من الاستغفار والذكر والصوم ورد المظالم إلى أهلها والعودة لله تعالى والتوبة تقرّبا لله، والدعاء الخالص بأن يمن علينا رب العالمين بالغيث والرحمة.

كما أوضح وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية أن صلاة الاستسقاء تُقام أكثر من مرة حتى يُنزل الله تعالى المطر ويعم الخير على الناس، إذ كان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم إذا انقطع نزول المطر يجمع الصحابة رضوان الله عليهم، ويدعوهم إلى التوبة النصوحة الصادقة التي تستكمل شرائطها وأركانها، والاستغفار والعودة لله تعالى.

وتحدث الدكتور الخلايلة عن أثر الذنوب في تأخر وانقطاع نزول المطر، ما يستوجب علينا العودة لله والتوقف عن الذنوب وضرورة عدم أكل المال الخاص والمال العام، داعيا الجميع إلى الابتعاد عن الظلم والفواحش، والتعدي على الحُرمات.

وعقب الخطبة ردد المصلون الدعاء خلف كبير الواعظين، فضيلة الشيخ أحمد الخضري، وفضيلة الشيخ عايش الحويان.

وحضر الصلاة والخطبة مساعد أمين عام وزارة الأوقاف لشؤون الدعوة والإرشاد الإسلامي الشيخ إسماعيل الخطبا، ومدير معهد الملك عبدالله الثاني لإعداد الدعاة وتأهيلهم وتدريبهم، وعدد من المسؤولين في وزارة الأوقاف، وعدد كبير من المصلين.

بترا

فريق التحرير
فريق التحرير
المقالات: 2516

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *