السلطات المصرية تفرج عن الناشط رامي شعث مقابل التنازل عن الجنسية المصرية

أفرجت السلطات المصرية عن الناشط السياسي الفلسطيني رامي شعث وهو الآن في طريقه الى باريس مقابل التنازل عن جنسيته المصرية، بحسب بيان أصدرته أسرته وتلقته وكالة فرانس برس.

أفرجت السلطات المصرية عن الناشط السياسي الفلسطيني رامي شعث وهو الآن في طريقه الى باريس مقابل التنازل عن جنسيته المصرية، بحسب بيان أصدرته أسرته وتلقته وكالة فرانس برس.

وقالت عائله الناشط رامي شعث في بيانها “مع فرحتنا لاستجابة السلطات المصرية لندائنا من أجل الحرية (…) نعبر أيضا عن استيائنا من جبارهم لرامي على التنازل عن جنسيته المصرية شرطا للافراج عنه”.

رامي شعث، وهو نجل القيادي الفلسطيني نبيل شعث، متزوج من الفرنسية سيلين لوبران، أوقفته السلطات المصريةمنذ نحو سنتين في القضية المعروفة بقضية “خلية الأمل”، حيث إتهمته بإثارة اضطربات ضد الدولة.

وقالت مصادر قانونية مطلعة على ملف المعتقلين في جمهورية مصر العربية، إن تأخر الإفراج عن شعث، تطبيقاً لقرار النيابة العامة المصرية الذي صدر أول من أمس الإثنين، جاء بسبب البحث عن حلّ للمعضلة القانونية التي ترتبت على قرار تنازل شعث عن الجنسية المصرية التي يحملها، من أجل تسليمه إلى بلده الأصلي.

فريق التحرير
فريق التحرير
المقالات: 2364