اخبار العالم

الإعلام الإسرائيلي: الجيش يستعد لجولة جديدة من القتال في قطاع غزة

غانتس: لن تنعم غزة اقتصادياً بدون عودة الأسرى والمفقودين

اعلام عبري : الجيش الاسرائيلي يستعد لجولة جديدة من القتال في غزة

غزة الحدث الإخبارية
كشفت صحيفة عبرية، اليوم الثلاثاء، عن التقييم الرئيسي في المؤسسة الأمنية، بشأن قطاع غزة وحركة المقاومة الإسلامية “حماس”.

غانتس : فيما يتعلق بقضية غزة، “أكرر ما كان ليس ما سيكون”.

وقالت صحيفة “مكور ريشون ” إن التقييم الرئيسي في المؤسسة الأمنية هو أن إسرائيل وحماس في طريقهما إلى سلسلة من الصدامات التي ستؤدي في نهاية المطاف إلى جولة جديدة من القتال.

وأضافت “مكور ريشون”: “على هذا الأساس تستعد قيادة المنطقة الجنوبية لمواجهة جديدة من خلال تعزيز قدرات قواتها”.

يشار إلى أن وفداً إسرائيلياً سيغادر في وقت لاحق، إلى جمهورية مصر العربية، في إطار جهود الوساطة المستمرة للتوصل لتهدئة مع غزة.

وكان موقع “والا” العبري ، أفاد أمس الاثنين، بأن وفداً إسرائيلياً زار العاصمة المصرية القاهرة يوم الخميس الماضي، لإجراء محادثات مع كبار مسؤولي المخابرات المصرية حول قضية التهدئة في قطاع غزة وقضية الأسرى والمفقودين.

وأشار “والا” أن اثنان من المسؤولين الإسرائيليين على إطلاع بتفاصيل الزيارة، إلى أن المحادثات لم تسفر عن أي تقدم.

وجدد وزير الجيش الإسرائيلي، بيني غانتس، تحذيره لـحركة حماس، متطرقا إلى قضيـة قطاع غزة، والأسرى والمفقودين.

وأفادت صحيفة “معاريف” العبرية، اليوم الاثنين عن غانتـس، قوله: إن “فيما يتعلق بقضية غزة، أكرر، ما كان ليس ما سيكون، وإذا لم تفهم حماس بعد فسنجعلها تفهم”.

وأكد: “بدون عودة الأسـرى والمفقودين وتحقيق الاستقرار الأمني غزة لن تنعم اقتصاديًا”.

في المقابل قال رئيس حركة حـماس في غزة يحيى السنوار، أن الاحتلال الإسرائيلي يبتز قطاع غزة، ويتهرب من تنفيذ الاستحقاقات.

وأوضح السنوار في كلمة امام الصحفيين، بعد لقائه بالمبعوث الأممي: “لا بد من حل جذور المشكلة، ووصف اللقاء مع وفد الأمم المتحدة بـ “اللقاء السيء”، وبين انه لا يوجد بوادر لحل الأزمة الإنسانية بغزة والاحتلال يحاول أن يبتزنا”.

وأختتم السنوار: “سنعقد لقاء لقادة الفصائل الوطنية والإسلامية خلال الساعات القادمة لنقرر خطواتنا التالية”.

المصدر: وكالات

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لنمنحك أفضل تجربة ممكنة على موقعنا. من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
قبول