اخبار العالم

أفيخاي أدرعي: أنتم تتضرعون لزوال إسرائيل منذ 74 عاماً فتحول الدعاء علينا إلى نعمة

شهد موقع “تويتر” سجالا حادًا بين الإعلامي في قناة “الجزيرة” أحمد منصور والمتحدث بإسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي.

google news hero

عقب نشر الإعلامي أحمد منصور لتغريدة مع جثة مسجاة على الأرض لفلسطيني قتله الجيش الإسرائيلي شمالي الضفة الغربية بدعوى محاولته تنفيذ عملية طعن.

وكتب منصور : “الدولة التى يتكرر فيها هذا المشهد بشكل شبه يومي يبث على الهواء وهو قتل المدنيين بدم بارد من قبل جنود الاحتلال هي فلسطين المحتلة والغريب أن أحدا لم يعد يستنكر هذه الجرائم وكأنها أصبحت حقا مكتسبا لجنود الاحتلال، إلى متى ستظل إسرائيل وجنودها يرتكبون هذه الجرائم دون حساب ؟”.

ليرد على التغريدة الناطق بإسم الجيش الإسرائيلي  “أفيخاي أدرعي” معتبراٍ أن القتيل لم يكن مدنياً “بل مُخرباً” حاول طعن مدنيين وجنود إسرائيليين.

واتهم أدرعي منصور التحدث “بلغة التحريض والكذب”، مرفقاً في تغريدته صورة سكين زعم أن المدني حاول إستخدامها لتنفيذ عملية.

الأمر الذي دفع أحمد منصور للرد عليه : “يا أفيخاي: جرائم جيش الاحتلال بحق المدنيين الفلسطينيين تملأ وثائقها مجلدات بين السماء والأرض وإذا كان جيشك رجالًا فلتواجهوا رجالا مثلكم فى ساحات القتال لا أطفالا عزل، فلا زال العالم يسمع صوت صراخك وصراخ قادتك من الألم خلال اعتدائكم الأخير على غزة وطلبكم وساطة الجميع حتى ترحمكم حماس”.

مما أثار غضب “الناطق باسم الجيش الإسرائيلي ” الذي كتب يقول: “المهم أنك تصدق وتؤمن بالأكاذيب التي تبثها، وجوابي لك انظر من حولك، انظر إلى ما حال بكل الأماكن حيث سيطرت عليها جماعتك أو تسيطر عليها من فقر وبطالة وخراب”، دون تسمية الجماعة التي تحدث عنها.

وتابع قوله: “أنتم تتمنون وتتضرعون لزوال إسرائيل منذ 74 عامًا فتحول الدعاء علينا إلى نعمة، فنحن نثبت يومًا بعد يوم تطورنا وتفوقنا والأهم صدقنا”.

وأضاف أدرعي: “أطلق مقاتلو الجيش الإسرائيلي النار على الإرهابي وقتلوه، ولم تقع إصابات في صفوف قواتنا. ويقوم الجيش الإسرائيلي بإغلاق المحاور في المنطقة فيما تقوم القوات بملاحقة السيارة والمشتبه بهم الآخرين”.

تويتر