اخبار فلسطين

أحمد مجدلاني نجهز للدفعة الثالثة من مخصصات الشؤون الاجتماعية

توضيح من د. مجدلاني بخصوص مخصصات الشؤون الاجتماعية


أحمد مجدلاني لـ معا: نجهز للدفعة الثالثة للمخصصات ونحاول توفير المبالغ مع الشركاء المساهمين بالدفعات النقدية ل 80 ألف أسرة بغزة و35 ألف أسرة بالضفة

أكد د. أحمد مجدلاني وزير التنمية الاجتماعية، أن هذا العام كان من أسوأ الاعوام بالنسبة للوضع المالي الذي تأثرت به كل الموازنة العامة

ومنذ شهر آذار/ مارس حتى الان نحن نصرف من موازنة الطوارئ وهي تصرف حسب الاولويات والاحتياجات الضرورية .

وبشأن مخصصات التنمية الاجتماعية، قال مجدلاني لـ معا: إننا صرفنا دفعتين،

الدفعة الثانية كانت عشية العيد والتي كانت اسهام من الدول المانحة والشريكة

وقال في حديث لمعا الاخبارية الان نجهز للدفعة الثالثة لكن الاشكالية الكبيرة هي بتوفير الدعم،

ونحن نحاول الآن مع الدول المانحة والشريكة معنا في المساهمة بالدفعات النقدية”.


وأوضح مجدلاني أن حصة الحكومة ووزارة المالية هي 61 ونصف مليون شيقل والباقي على الدول المانحة التي تكون حصتها 65 مليون شيقل تقريبا،

وهذا المبلغ كبير وتبعا للظروف الراهنة محليا وعالميا لكن الوضع الفلسطيني وضعه اصعب كون الايرادات الداخلة تراجعت للنصف بسبب كورونا

لذلك تعطلت الكثير من القطاعات الاقتصادية وايضا عدم استلامنا لاموال المقاصة، وتوقف الدعم الدولي والعربي على وجه التحديد ما ادى لازمة حقيقية.

ووضح مجدلاني إن الاتحاد الاوروربي هو الشريك الاكبر الذي يوفر حوالي 50 بالمئة من الدفعة ,

والبنك الدولي يوفر 2 بالمئة من الدفعة، ونحن نحاول مع هذه الاطراف آلية توفير الدفعة الثالثة.

وأضاف قائلا بأن الاتحاد الاوروبي قدم مساعدات اضافية هذا العام والالتزام الدولي ما زال موجود

لكن للاسف الالتزام العربي توقف مع انتهاء العام الماضي باستثناء الجزائر .


وقال أحمد مجدلاني: “نميز بين نوعين من الناس المستفيدين التقليديين ومسجلين كفقراء بالاساس، ومن عليهم مسح اجتماعي

أحمد مجدلاني ادرجنا قائمة جديدة واسميناهم (الفقراء الجدد)

ونحن قمنا بعمل مسح اجتماعي اخر اسميناهم فقراء جدد بسبب جائحة كورونا”.

وأكد أنه، يوجد برنامج ضمن مشروع البنك الدولي سنقدم من خلاله هذا الشهر دفعة واحدة ل68 الف اسرة بمبلغ مقطوع قدره 700 شيقل،

وهذا مبلغ اضافي تبرع من البنك الدولي للمتضررين من كورونا.


وقال: إن القطاع الخاص قدم مساعدة كبيرة كصندوق وقفة عز الذي تحمل جزء من المسؤولية وما زال يواصل جهده حتى اليوم،

وما زال الصندوق يجمع التبرعات لكنها ما زالت قليلة.

وأكد قائلا: نحن جاهزون فنياً للدفعة الثالثة بتعداد 80 الف اسرة بغزة و35 الف اسرة بالضفة الغربية.

المصدر : وكالة معا الاخبارية – غزة الحدث

المصدر
صفحة أحمد مجلانيغزة الحدث وكالة معا الاخبارية